ما هو بالضبط العجز التجاري؟

2024-02-16
ملخص:

ويحدث العجز التجاري عندما تتجاوز الواردات الصادرات، مما يؤدي إلى انخفاض قيمة العملة، وعدم الاستقرار الاقتصادي، والمنافسة الصناعية. الفجوة الأمريكية تثير التوترات الصينية الأمريكية، وتسلط الضوء على عدم التوازن الاقتصادي العالمي.

على مدى السنوات الماضية، لم يحقق التعاون الاقتصادي والتجاري بين الدول وضعا مربحا للجانبين فحسب، بل لعب أيضا دورا لا غنى عنه في عملية العولمة الاقتصادية. لكن العجز أصبح في الآونة الأخيرة مصطلحاً متكرراً وأثار الرياح والغيوم الدولية. وباعتبارها أكبر اقتصاد في العالم، حافظت الولايات المتحدة على عجز تجاري لعقود من الزمن. والدورة الاقتصادية الدولية الناتجة، ولكن أيضا لها تأثير عميق على النمط الاقتصادي العالمي. إذن ما هو العجز التجاري؟

trade deficit ما هو معنى العجز التجاري ؟

ويسمى أيضاً في المال؛ أي أنه في فترة معينة من التجارة الخارجية تكون واردات الدولة الأجنبية أكبر من صادراتها. على وجه التحديد، يحدث العجز التجاري عندما تكون القيمة الإجمالية للسلع والخدمات الأجنبية التي يشتريها بلد ما أكبر من القيمة الإجمالية للسلع والخدمات المباعة إلى بلدان أخرى.


لنأخذ مثالاً بسيطًا: هناك دولة تسمى بلد الأرز وهي غنية بالأرز. وبلد آخر يسمى بلد الخضار، وهو ينتج الخضار. في شهر واحد، قامت دولة الأرز بتصدير أرز بقيمة 10.000 دولار إلى دولة الخضروات واستوردت 20.000 دولار من الخضروات من دولة الخضروات. وبعملية حسابية بسيطة، يمكنك معرفة أن الميزان التجاري لبلد الأرز يعاني من عجز قدره 10.000 دولار.


تمامًا كما هو الحال في الأعمال التجارية، بمجرد إعادة الشراء بأكثر مما تبيعه، فإنك بطبيعة الحال تخسر المال. لذا، فهذا ليس بالأمر الجيد لأن العجز المزمن يؤدي إلى تدفق مستمر للثروة إلى خارج البلاد، مما يؤثر على التنمية طويلة المدى للصحة الاقتصادية للبلد.


وهذا يعني عادة أن الدولة لديها طلب خارجي أكبر وتحتاج إلى استيراد المزيد من السلع والخدمات من بلدان أخرى. وقد يكون ذلك بسبب عدم قدرة الإنتاج المحلي على تلبية الطلب أو أن أسعار السلع الأجنبية أصبحت أكثر تنافسية، مما يؤدي إلى زيادة الطلب على السلع والخدمات المستوردة.


قد تكون بعض البلدان قادرة على تقديم سلع وخدمات أكثر تنافسية بسبب انخفاض تكاليف الإنتاج، وبالتالي قد تفضل بلدان أخرى الاستيراد من تلك البلدان. وقد يؤدي ذلك إلى زيادة الواردات وخلق عجز تجاري. وقد يزيد ذلك من حساسية البلاد لتقلبات الأسواق الدولية، حيث أن العجز يجعل البلاد أكثر اعتماداً على الإمدادات الخارجية حيث تحتاج إلى شراء المزيد من الدول الأخرى.


يمكن أن تؤثر التغيرات في أسعار الصرف على التجارة الدولية عندما ترتفع قيمة عملة بلد ما. ويمكنها بعد ذلك أن تجعل السلع المصدرة غير قادرة على المنافسة في السوق الدولية، مما يؤدي إلى العجز نتيجة لانخفاض الصادرات. وفي الوقت نفسه، قد يؤدي العجز التجاري طويل الأجل إلى انخفاض قيمة العملة الوطنية. ويرجع ذلك إلى حقيقة أن شراء المزيد من السلع الأجنبية يتطلب المزيد من العملات الأجنبية، مما يؤدي إلى انخفاض نسبي في قيمة العملة الوطنية.


وقد يؤثر التقلب وعدم اليقين في الاقتصاد العالمي أيضا على الفوائض والعجز التجاري. وفي أوقات النمو الاقتصادي القوي، قد يزيد الطلب على الواردات، مما يؤدي إلى العجز. وللتعويض عن ذلك، قد تحتاج البلاد إلى جذب الاستثمار الأجنبي أو الاقتراض. وقد يؤدي ذلك إلى زيادة تدفقات رأس المال الدولية، مما يؤثر على مستوى ديون البلاد واستقرارها المالي.


وقد يكون له تأثير على العمالة المحلية والهيكل الصناعي. ونظرًا لأن المزيد من السلع والخدمات تأتي من الخارج، فقد يؤدي ذلك إلى فرض ضغوط تنافسية على الصناعات المحلية. وإذا كانت الصناعات المحلية غير قادرة على المنافسة، فقد يؤدي ذلك إلى انخفاض العمالة المحلية ويؤثر على التصنيع المحلي والصناعات الأخرى.


كما يعكس العجز خللاً في ميزان المدفوعات، مما يؤثر على الوضع الاقتصادي للبلاد وسعر الصرف. ولأن الدولة تحتاج إلى دفع المزيد من الأموال خارج البلاد، فهذا يعني أن الدولة تنفق المزيد من الأموال على التجارة الدولية، مما قد يؤدي إلى انخفاض احتياطيات النقد الأجنبي وزيادة الديون الدولية.


يمكن للاختلافات في مستوى الاستثمار والمدخرات في بلد ما أن تؤثر أيضًا على الظروف التجارية. إذا كان لدى بلد ما مستوى منخفض من المدخرات وارتفاع الطلب على الاستثمار، فقد يؤدي ذلك إلى الاعتماد على الواردات لتلبية الطلب، مما يخلق عجزا. وفي بعض الحالات، قد يُنظر إليه على أنه إشارة إلى اختلالات اقتصادية تتطلب تعديل تدابير السياسة. على سبيل المثال، قد تقوم بعض البلدان بتقييد الواردات من خلال تبني سياسات حمائية للحد من العجز.


وبشكل عام، يعد العجز التجاري ظاهرة معقدة تنطوي على تفاعل عدة عوامل. إن ديناميات التجارة الدولية وتعقيدها تجعل أسباب العجز قد تختلف باختلاف الفترات والسياقات، والعواقب النهائية ليست هي نفسها.

ماذا يعني وجود عجز في التجارة الخارجية؟
تداعيات تأثير
العجز التجاري الخارجي الواردات أكبر من الصادرات، مما يخلق عجزا تجاريا.
انخفاض سعر الصرف قد يؤدي العجز إلى انخفاض قيمة العملة الوطنية.
توظيف قد يؤدي العجز إلى ضغوط تنافسية على الصناعات.

ماذا يعني العجز التجاري؟

عندما تنفق دولة ما على وارداتها من السلع والخدمات أكثر مما تكسبه من صادراتها في التجارة الدولية، فإن ذلك يؤدي إلى حساب تجاري سلبي. وبعبارات بسيطة، يعني هذا أن الدولة تشتري من السلع والخدمات في تعاملاتها الاقتصادية مع الدول الأخرى أكثر من قيمة السلع والخدمات التي تبيعها لها. وهذا يمكن أن يؤدي إلى عدد من الآثار الاقتصادية والنقدية والسياسية.


وقد يكون له تأثير على سعر صرف عملة البلد وقد يؤدي إلى انخفاض قيمة العملة. يحدث هذا عندما تحتاج الدولة إلى دفع المزيد بالعملة الأجنبية لأن الواردات تتجاوز الصادرات، مما قد يؤدي إلى انخفاض احتياطيات العملات الأجنبية. ويعني ذلك أن الدولة بحاجة إلى اقتراض أموال من دول أخرى لتعويض فرق الدفع، مما يؤدي إلى زيادة الديون الدولية. وإذا استمر هذا الوضع، فقد يؤدي إلى مشاكل الديون.


وقد يؤدي العجز المطول إلى انخفاض قيمة عملة البلاد، الأمر الذي يؤدي بعد ذلك إلى مشاكل التضخم وانخفاض القوة الشرائية المحلية. وذلك لأن الأمر يتطلب المزيد من العملة المحلية لشراء المزيد من السلع الأجنبية، في حين أن الصادرات الأقل نسبيًا والطلب المنخفض نسبيًا قد يؤدي إلى انخفاض قيمة العملة لتعزيز الصادرات.


كما يمكن أن يؤدي إلى انحياز الطلب المحلي نحو السلع الأجنبية، وهو ما قد يكون له تأثير غير مباشر على الصناعات المحلية، وخاصة تلك التي تتنافس بشكل مباشر مع الواردات. وقد تؤدي زيادة الواردات إلى فرض ضغوط تنافسية على الصناعات المحلية، مما يؤدي إلى محنة الشركات المحلية، على سبيل المثال، من خلال التسبب في انخفاض فرص العمل والأرباح في الصناعات المحلية.


ومن الممكن أن يكون لتراجع هذه الصناعات بدوره تأثير سلبي على التوظيف. ونظرًا لأن المزيد من السلع والخدمات تأتي من الخارج، فقد يؤدي ذلك إلى تقليل فرص العمل المحلية. وفي الوقت نفسه، يمكن أن يؤدي انخفاض القدرة التنافسية للصناعات المحلية إلى البطالة بين العمال المنزليين. وهذا بدوره قد يؤدي إلى زيادة البطالة، مما قد يؤدي إلى زيادة الضغوط الاجتماعية والسياسية.


ويرتبط أيضًا عادةً بانخفاض التصنيع المحلي، حيث قد يتم تحويل كميات كبيرة من الإنتاج إلى بلدان ذات تكاليف إنتاج أقل. وهذا قد يضعف القاعدة الصناعية المحلية. وقد يثير جدلا سياسيا ويؤدي إلى ارتفاع الحمائية التجارية، مثل فرض رسوم جمركية أو قيود تجارية أخرى لحماية الصناعات المحلية، مثل الرسوم الجمركية التي تفرضها الولايات المتحدة على الصين.


وقد يؤدي العجز التجاري المزمن إلى الضغط على العملة المحلية في أسواق الصرف الأجنبي الدولية، وقد تكون هناك حاجة إلى اتخاذ تدابير لتحقيق استقرار سعر الصرف. وفي الوقت نفسه، ومن أجل تغطية العجز التجاري، فإنه سيزيد من الدين الخارجي للبلاد. وفي المقابل، قد يكون لحاجة البلاد إلى سداد الفوائد والمدفوعات الأساسية على الديون تأثير على الوضع المالي للبلاد.


ومن المهم أن نلاحظ أن العجز في حد ذاته ليس بالضرورة سلبيا. لأن التجارة الدولية معقدة، هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على الوضع التجاري. وفي بعض الحالات، قد يكون ذلك انعكاسًا للنمو الاقتصادي وطلب المستهلكين. على سبيل المثال، قد يعكس طلب بلد ما على رأس المال الأجنبي والاستثمار، مما يمكن أن يساعد في دفع النمو الاقتصادي المحلي. ويمكن للاستثمار الأجنبي أن يجلب تكنولوجيا جديدة، وخبرة إدارية، ووظائف.


ويؤدي العجز أيضاً إلى استيراد السلع الرخيصة، وهو ما من شأنه أن يخفض مستوى الأسعار المحلية لصالح المستهلكين. ويساعد في السيطرة على التضخم والحفاظ على استقرار الأسعار نسبيًا. وفي الوقت نفسه، يسمح العجز للمستهلكين المحليين بالاستمتاع بسلع وخدمات أكثر تنوعا من بلدان أخرى. وهذا يثري خيارات السوق ويحسن نوعية حياة المستهلكين.


في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي العجز التجاري إلى رفاهية المستهلك والنمو الاقتصادي، ولكن في حالات أخرى، يمكن أن يؤدي إلى مشاكل التوظيف وعدم الاستقرار الاقتصادي. ويشكل العجز المزمن أو المفرط سبباً للقلق وقد يتطلب تعديل السياسات الحكومية، وهو الوضع الذي يتجلى بشكل خاص في الولايات المتحدة.

U.S. Trade Deficit العجز التجاري الأمريكي

يتمتع العجز التجاري الأمريكي بتاريخ طويل وكان سمة بارزة في تاريخ الاقتصاد الأمريكي، حيث تمتد جذوره إلى فترات تاريخية متعددة وسياقات اقتصادية عالمية. منذ أعقاب الحرب العالمية الثانية، برزت الولايات المتحدة، الدولة الكبرى الوحيدة في ذلك الوقت التي لم تتضرر من الحرب، بسرعة كزعيمة للاقتصاد العالمي. إلا أن هذا الموقف القيادي كان أيضاً سبباً في تشكيل العجز التجاري المزمن الذي تعاني منه الولايات المتحدة.


وفي السنوات الأولى بعد الحرب، اضطرت الدول الأخرى التي تضررت اقتصاداتها بشدة بسبب الحرب إلى الاعتماد على الواردات من الولايات المتحدة، مما سمح للولايات المتحدة بالتمتع بفائض تجاري. أثناء الحرب الباردة، دعمت الولايات المتحدة إعادة البناء الاقتصادي لدول أوروبا الغربية في مرحلة ما بعد الحرب من خلال خطة مارشال، التي قدمت مساعدات واسعة النطاق لهذه البلدان. ولكن مع اندلاع حربي كوريا وفيتنام، نشرت الولايات المتحدة قواتها في الخارج وأجرت عمليات شراء ضخمة، وهو ما أدى، إلى جانب الانطلاقة الاقتصادية لأوروبا واليابان تحت الحماية العسكرية الأميركية، إلى زيادة حادة في الفائض التجاري الأميركي.


بحلول عام 1976. ارتفعت تجارة الولايات المتحدة من الفائض إلى العجز، ونسبة العجز إلى الناتج المحلي الإجمالي تدريجياً، لتصل إلى 6% أو أكثر. وأصبح العجز التجاري النفطي المصدر الرئيسي للعجز التجاري الأمريكي، حيث كان يشكل ذات يوم نسبة كبيرة من إجمالي العجز التجاري الأمريكي. وبالإضافة إلى ذلك، أصبح الاستهلاك المحلي المفرط وعدم كفاية المدخرات، فضلاً عن التغيرات في البنية الصناعية، من الأسباب الهيكلية للعجز.


وتجلت مشكلة عدم كفاية المدخرات المحلية في الظاهرة الطويلة الأمد المتمثلة في ارتفاع الاستهلاك وانخفاض المدخرات في الولايات المتحدة، الأمر الذي أدى إلى الإفراط في الواردات. وحتى بعد الأزمة المالية الدولية عام 2008، لم يتم عكس هذا الاتجاه النزولي، واتسع معدل الادخار السلبي في القطاع الحكومي بشكل أكبر. وكانت الزيادة الناتجة في الرفع المالي الكلي واضحة بشكل خاص في قطاع الشركات غير المالية والقطاع الحكومي.


إن الهيمنة الدولية للدولار تمنح الولايات المتحدة دوراً خاصاً في النظام الاقتصادي العالمي. الدولار هو العملة الدولية الأكثر أهمية في العالم، مع حصة كبيرة من معاملات الصرف الأجنبي العالمية، واحتياطيات البنك المركزي من النقد الأجنبي، ومدفوعات المعاملات العالمية. ومع ذلك، فقد أدى هذا إلى معضلة تريفين، حيث تحتاج الولايات المتحدة إلى الحفاظ على العجز حتى تتمكن من تصدير الدولار. لكن هذا قد يؤدي إلى الإضرار بمصداقية الدولار، وكان مسؤولاً عن أزمة الدولار في الستينيات.


العجز التجاري الأمريكي موجود عالميًا، كما هو موضح في الرسم البياني أعلاه، حيث يشير اللون الأحمر إلى البلدان التي تعاني الولايات المتحدة معها من عجز تجاري، ويشير اللون الأخضر إلى البلدان التي تتمتع الولايات المتحدة معها بفائض تجاري. وكما يتبين، فإن الولايات المتحدة لديها أكبر عجز تجاري مع الصين وأكبر فائض تجاري مع هونج كونج.


وفي هذه الحالة، تريد الولايات المتحدة خفض العجز، وقد حظيت الحرب التجارية الناجمة عن ذلك بين الصين والولايات المتحدة بتغطية إعلامية واسعة النطاق في مختلف أنحاء العالم. منذ عام 2001. أدخلت الصين كميات كبيرة من الاستثمار الأجنبي وجذبت الشركات العالمية لإنشاء مصانع داخل حدودها، مما خلق نمطًا عالميًا حيث تعتبر الصين مركز الإنتاج والولايات المتحدة مركز السوق.


وقد أدى ذلك إلى تحول في الميزان التجاري. على سبيل المثال، بعد أن استثمرت اليابان وتايوان وأقامتا مصانع في البر الرئيسي، أصبحت صادرات الصين من السلع الوسيطة والرأسمالية إلى البر الرئيسي تدريجياً مصدراً للصادرات إلى الولايات المتحدة. ومنذ ذلك الحين، شكل العجز التجاري بين الولايات المتحدة والصين حصة متزايدة من إجمالي العجز الأمريكي، حيث ارتفع من 26.6% في الفترة من 2002 إلى 2008 إلى 44.8% في الفترة من 2009 إلى 2018 في فترة ما بعد الأزمة.


تعد ضوابط التصدير الصارمة التي تفرضها الولايات المتحدة على التجارة مع الصين أحد الأسباب الرئيسية لاختلال التوازن التجاري الثنائي. وقد حظيت التجارة في منتجات التكنولوجيا الفائقة والسلع ذات الموارد النادرة باهتمام خاص. وإذا تم تخفيف درجة ضوابط التصدير الأمريكية على الصين، فقد ينخفض ​​العجز. بشكل عام، يتأثر الخلل التجاري بين الولايات المتحدة والصين بكل من الهيكل الاقتصادي والتخطيط الصناعي، فضلا عن مجموعة من العوامل مثل السياسة والمنهجية الإحصائية.


إلا أن الصين والولايات المتحدة لم تتمكنا من التوصل إلى اتفاق تعاوني بشأن هذه القضية، كما اندلعت نزاعات تجارية بشأنها. وكان أحد التدابير الرئيسية هو فرض الرسوم الجمركية، التي لم تشكل تحديا للنظامين الاقتصاديين في الصين والولايات المتحدة فحسب، بل أدت أيضا إلى إعادة تنظيم سلاسل التوريد وزيادة عدم اليقين في التجارة العالمية على نطاق عالمي.


ولذلك من المهم أن نلاحظ أن مشكلة اختلال التوازن التجاري الدولي ليست مشكلة الولايات المتحدة وحدها. وفي سياق العولمة، أصبحت البلدان مترابطة، حيث تحتاج البلدان التي تعاني من العجز إلى إنقاذ فائضها، وتحتاج الولايات المتحدة إلى الحفاظ على عجزها من أجل الحفاظ على اقتصادها. بعد الأزمة المالية في عام 2008، بدأت الأسواق الناشئة والبلدان النامية في تعزيز أنظمتها الاقتصادية، مما أدى إلى خلق نمط جديد من الاختلالات الاقتصادية العالمية.


ورغم أن النظام الاقتصادي الدولي يحتاج إلى إعادة التوازن في سياق الخلل في التوازن الاقتصادي العالمي، إلا أن مشكلة العجز التجاري الأمريكي ما زالت قائمة. ولا تزال نسبتها إلى الناتج المحلي الإجمالي مرتفعة، مما يشير إلى أن قضية التجارة قد تم دمجها بعمق في الهيكل الاقتصادي للولايات المتحدة. إن كيفية حل هذه المشكلة تتطلب جهودا مشتركة من المجتمع الدولي لإجراء تعديلات اقتصادية عالمية من أجل تحقيق تنمية اقتصادية عالمية أكثر توازنا واستدامة.

التجارة بين الصين والولايات المتحدة 2023
شهر صادرات الواردات توازن
23 يناير 13092.6 38252.9 -25160.3
23 فبراير 11618.6 30620.6 -19002
23 مارس 14181.1 30789.7 -16608.6
23 أبريل 12794.4 33077.3 -20283
23 مايو 10679.2 35890.6 -25211.5
23 يونيو 10223.1 34334.1 -24111.1
23 يوليو 10659.5 36099.5 -25440
23 أغسطس 10765.3 36724.7 -25959.4
23 سبتمبر 11834.6 40282 -28447.4
23 أكتوبر 16046.5 41570.7 -25524.2
23 نوفمبر 13903.9 35494.9 -21591.1
المجموع 2023 135798.7 393137.1 -257338.4

إخلاء المسؤولية: هذه المادة مخصصة لأغراض المعلومات العامة فقط وليس المقصود منها (ولا ينبغي اعتبارها) تقديم مشورة مالية أو استثمارية أو غيرها من النصائح التي ينبغي الاعتماد عليها. لا يشكل أي رأي في المادة توصية من EBC أو المؤلف بأن أي استثمار أو ضمان أو معاملة أو استراتيجية استثمار معينة مناسبة لأي شخص محدد.

الأعمال والاختيار لشركات الأوراق المالية

الأعمال والاختيار لشركات الأوراق المالية

تقدم شركات الأوراق المالية، الحاصلة على ترخيص قانوني، خدمات الأسهم والسندات والخدمات الاستشارية. النظر في العمولة والأمن عند الاختيار.

2024-04-19
مخاطر ومكافآت الفضة الورقية

مخاطر ومكافآت الفضة الورقية

تعتبر الفضة الورقية منتجًا ماليًا مرنًا وسائلًا غير فضي، ولكن احذر من التلاعب بالأسعار ومخاطر السيولة.

2024-04-19
اتجاه سعر البلاتين والعوامل المؤثرة عليه

اتجاه سعر البلاتين والعوامل المؤثرة عليه

انخفضت أسعار البلاتين بسبب ارتفاع العرض وانخفاض الطلب. يرجع انخفاض قيمة البلاتين مقابل الذهب إلى انخفاض اهتمام المستثمرين وقضايا السيولة.

2024-04-19