ما الذي يتطلبه الأمر لتصبح تاجرًا محترفًا؟

2023-12-21
ملخص:

يحتاج المتداولون المحترفون إلى مهارات تحليل السوق، ونظام تداول مناسب، وإدارة فعالة للمخاطر، وعلم نفس مستقر.

في السوق المالية، التداول ليس طريقًا مختصرًا لتحقيق الثراء السريع. وبدلا من النظر إليه على أنه سباق 100 متر، فمن الأفضل مقارنته بالماراثون. عندما يبدأ العديد من الأشخاص في التداول لأول مرة، قد يعتقدون أنه يمكنهم تحقيق الثراء بسرعة في فترة زمنية قصيرة. مهما يكن ... هذه ليست الحقيقة. قد تتمكن من تحقيق الربح في البداية، لكن مع مرور الوقت قد تخسر كل أرباحك. في مواجهة الخسائر المستمرة، يتعرض العديد من الأشخاص للخسارة، وفي النهاية سيتم محو أموالهم التي حصلوا عليها بشق الأنفس بسبب التصفية. بالمقارنة مع الأطباء والعلماء، قد يكسب المتداول أكثر من راتبه في عام واحد، لكن هذه ليست مهمة سهلة، لذا فإن أن تصبح متداولًا محترفًا هو قرار يتطلب دراسة متأنية. سيتم شرح كيف تصبح متداولًا محترفًا أدناه. ما هي الشروط اللازمة للمتداولين، وتقديم بعض الاقتراحات للأشخاص الذين يسعون إلى التداول الناجح؟

professional trader

ما تحتاجه لتصبح تاجرًا محترفًا:

  1. مهارات تحليل السوق الماهرة

    يحتاج المتداولون المحترفون أولاً إلى امتلاك قدرات ماهرة في تحليل السوق. يتضمن ذلك فهمًا عميقًا لبيئة الاقتصاد الكلي وديناميكيات السوق الصغيرة. من خلال الحساسية لمختلف المعلومات والمهارات التحليلية، يمكن للمتداولين اتخاذ قرارات أكثر دقة وفهم نبض السوق. هناك عوامل مختلفة، مثل المؤشرات الاقتصادية وبيانات التقارير المالية والأحداث السياسية، تتطلب من المتداولين أخذها في الاعتبار بشكل شامل لتكوين فهم شامل للسوق.


  2. نظام التداول الذي يناسبك

    يجب أن يكون لدى الأشخاص الذين يتاجرون نظام تداول يناسبهم. بالنسبة للأشخاص الذين يتاجرون بشكل احترافي، سواء كانوا يتداولون الأسهم أو العقود الآجلة أو السلع الفورية، يجب عليهم أولاً إنشاء نظام تداول مستقر نسبيًا يناسبهم ويتكيف مع السوق الحالي. وهذا مثل قيادة السيارة؛ يجب أن يكون لديك أولاً سيارة ذات نوعية جيدة ومناسبة للقيادة ومتكيفة مع الطريق الذي تقود فيه. للقيادة على الطريق السريع، يجب أن يكون لديك سيارة ذات أداء جيد، وللقيادة على الطريق الريفي، يجب أن يكون لديك سيارة ذات هيكل أعلى.

    لا يوجد نظام تداول صحيح أو خاطئ، ولكنه يختلف من شخص لآخر ويعتمد فقط على ما إذا كان مناسبًا للفرد. لنأخذ الشخصية الشخصية كمثال، إذا كنت شخصًا غير صبور، فإن المشاركة في التداول العصري طويل الأجل ستجعلك بالتأكيد تشعر بقلق شديد. هذا لا يعني أن التداول طويل الأجل في حد ذاته هو الاختيار الخاطئ؛ إنه ليس مناسبًا لك شخصيًا. إذا اخترت نظام تداول قصير الأجل أو نظام تداول يومي، فمن المرجح أن تحصل على ضعف النتيجة بنصف الجهد، مثل سمكة في الماء. لذلك، يجب على المتداولين أن يدركوا أن اختيار نظام التداول يختلف من شخص لآخر وليس مسألة صواب أو خطأ مطلق.


  3. مهارات جيدة في إدارة المخاطر

    في السوق المالية، المخاطر موجودة في كل مكان، وعدم خسارة الأموال هي القاعدة الأساسية للتداول، وهي أيضًا فكرة جميع الأشخاص الذين يتاجرون. يحتاج المتداولون المحترفون إلى مهارات ممتازة في إدارة المخاطر لضمان عدم تعرضهم لخسائر كبيرة بسبب خطأ واحد في تداولاتهم. تشمل الإدارة الفعالة للمخاطر إدارة رأس المال، ومراقبة المراكز، والتوقعات المعقولة لتقلبات السوق. يعرف المتداولون المحترفون كيفية تحديد نقاط وقف الخسارة، وتنويع المحافظ الاستثمارية بشكل مناسب، وحماية الأموال، وهي مفاتيح التداول طويل الأجل. قبل كل معاملة، يجب عليك معرفة قدرتك على تحمل المخاطر والتحكم بشكل معقول في حجم المركز. تذكر أن مفتاح الربحية على المدى الطويل هو أن الأرباح يجب أن تفوق الخسائر دائمًا.


  4. الاستقرار النفسي

    التقلبات في الأسواق المالية أمر لا مفر منه، ويحتاج المتداولون المحترفون إلى التزام الهدوء والعقلانية والصبر وتعلم كيفية التحكم في عواطفهم وعدم التأثر بمشاعر السوق. عندما تواجه الربح، لا تكن راضيًا عن نفسك؛ عندما تواجه الخسائر، لا تكن متشائما بشكل مفرط. يساعد استقرار الجودة النفسية المتداولين على التعامل بشكل أفضل مع تقلبات السوق والحفاظ على استراتيجية تداول مستقرة.

    في كثير من الأحيان في التداول، لا يعتمد النجاح على مقدار الجهد الذي تبذله، ولكن على قرارات التداول الخاصة بك. بدلاً من مراقبة السوق طوال اليوم، يعرف المتداولون المحترفون متى يتداولون ومتى يأخذون فترة راحة. الصبر أمر بالغ الأهمية قبل وأثناء وبعد التداول. لا تتصرف بتهور أثناء انتظار توافق إعدادات التداول الخاصة بك. تذكر أنه ليس عليك التداول كل يوم؛ كن صبورًا بما يكفي وانتظر فرصًا تجارية عالية الجودة ومربحة.


  5. لا تتبع نصائح الآخرين بشكل أعمى

    يتطلب تداول العملات الأجنبية الناجح القدرة على التفكير بشكل مستقل وإصدار أحكام مستقلة. يجب أن تكون واثقًا من قرارات التداول الخاصة بك أثناء عملية التداول. قد يبدو هذا بسيطًا، ولكن في التداول الفعلي، يتبع العديد من الأشخاص نصائح الآخرين بشكل أعمى ويقومون بإجراء تغييرات متكررة بسبب انعدام الثقة. إستراتيجية.

    تعتبر رغبة كل متداول في المخاطرة ووضعه المالي وأهدافه التجارية فريدة من نوعها، وقد لا تنطبق آراء الآخرين على وضعك الشخصي. إن إجراء أبحاثك وتحليلاتك المستقلة للسوق سيساعدك على تطوير استراتيجية تداول تلبي احتياجاتك وأهدافك الشخصية.

    علاوة على ذلك، فإن السوق يتغير بسرعة، وقد لا تأخذ نصيحة الآخرين في الاعتبار مدى تحملك للمخاطر بشكل كامل. الاعتماد على نصيحة الآخرين قد لا يسمح لك بالاستجابة لتقلبات السوق في الوقت المناسب. إن مواكبة وتحليل ديناميكيات السوق واتخاذ قرارات سريعة أمر بالغ الأهمية لنجاح التداول.


  6. روح التعلم المستمر

    ليس هناك نقطة نهاية في التداول، والتعلم دائمًا في الطريق. السوق المالية هي بيئة مليئة بالمنافسة والتغيير. تعتمد جميع أحكام وسلوكيات المتداولين على المعرفة المتعمقة بالسوق. يحتاج المتداولون المحترفون إلى الحفاظ على الحساسية للمعرفة الجديدة والتعلم المستمر وتحديث نظام المعرفة الخاص بهم. . التعلم من البيانات التاريخية، والانتباه إلى أحدث اتجاهات السوق، والمشاركة في التبادلات المهنية، كلها طرق لتصبح متداولًا ناجحًا. فقط من خلال الحفاظ على حالة من التعلم يمكننا التكيف بشكل أفضل مع السوق المتغيرة.


  7. إحراز تقدم صغير ولكن يومي

    يحقق المتداولون الناجحون تقدمًا كل يوم، حيث يقومون بإجراء تعديلات وتحسينات صغيرة تؤدي في النهاية إلى إنجازات مهمة. افعل المزيد من الأشياء التي تناسبك وتخلص من العوامل التي لا تناسبك. قم بتصحيح خطأ تداول واحد كل يوم من تجربتك التجارية السابقة، واحتفظ بسجل المعاملات، وتتبع حالة المعاملة. يمكن أن تساعدك هذه الخطوات الثلاث على اتخاذ خطوة صغيرة إلى الأمام كل يوم، وتجميع القليل منها في شيء كبير، وجمع الرمال لبناء برج. وتحت تأثير الفائدة المركبة، سيحدث هذا تغيرات هائلة.


  8. إنشاء خطة تداول فعالة

    يحتاج المتداولون المحترفون إلى تطوير واتباع خطة تداول فعالة ترتبط ارتباطًا مباشرًا بسلامة الصفقة واستدامتها وإمكانية نجاحها على المدى الطويل. يتضمن ذلك أهداف تداول واضحة، وتحمل المخاطر، واستراتيجيات الدخول والخروج، وما إلى ذلك. ومن خلال خطة منظمة، يمكن للمتداولين الحفاظ على عقل واضح بشأن تقلبات السوق وتجنب الضياع بسبب تغيرات السوق. التخطيط التجاري الجيد هو حجر الزاوية في التداول الناجح ويمكن أن يزيد من احتمالية نجاح التداول على المدى الطويل.


  9. التنفيذ الفعال

    في الأسواق المالية، الوقت هو المال. يحتاج المتداولون المحترفون إلى تنفيذ فعال بعد وضع خطة تداول فعالة، الأمر الذي يتطلب أن يكون المتداولون قادرين على اتخاذ قرارات سريعة في مواجهة تغيرات السوق، بما في ذلك تحديد فرص التداول المحتملة، والحكم على اتجاهات السوق، وتعديل استراتيجيات إدارة المخاطر، وما إلى ذلك. يمكن تطوير اتخاذ قرارات سريعة من خلال مراقبة السوق وممارسته بشكل مستمر.

    بغض النظر عن مدى معقولية صياغة خطة التداول، إذا حدثت تغييرات غير متوقعة على الفور أثناء عملية التداول، فيجب عليك الاستجابة بسرعة وتكون قابلاً للتكيف. سواء كان الأمر يتعلق بالأساسيات أو الجوانب الفنية، يجب أن يكون كل شيء مخلصًا للسوق وأن يظل موضوعيًا أثناء عملية التداول.

    عندما تتخذ موقفًا ثقيلًا، إذا كان اتجاه السوق لا يتماشى مع وجهات نظرك الخاصة، فيجب أن تكون دائمًا مستعدًا لقطع ذراعك. من السهل قول هذا ولكن من الصعب القيام به. يجد العديد من اللاعبين الكبار الذين يتداولون لسنوات عديدة صعوبة في الحفاظ على أهدافهم. من ناحية، فإن تجربة الماضي ستجعلهم مغرورين؛ ومن ناحية أخرى، فإن الضربة المفاجئة تجعلهم يفقدون عقلانيتهم ​​ويختارون تنفيذ الأمر. ونتيجة لذلك، فإنهم يفقدون عقلانيتهم ​​التجارية الموضوعية.

    إن القدرة على الاستجابة في الوقت المناسب والتنفيذ الحاسم هما العاملان الرئيسيان في البقاء لا يقهر في سوق شديدة التنافسية. إن الفهم السريع لمعلومات السوق والقدرة على التصرف وفقًا لذلك سيؤثر بشكل مباشر على نجاح المتداولين.


  10. يجيد تلخيص التجارب والدروس

    يجب أن يتمتع المتداولون المحترفون بالقدرة على تلخيص تجاربهم ودروسهم. سواء كان النجاح أو الفشل، كل معاملة هي تجربة قيمة.

    يخشى العديد من الأشخاص من الفشل، ولكن قد يكون الفشل نتيجة لأسباب مختلفة، مثل التغيرات في ظروف السوق، والتحليل الفني غير الدقيق، وإدارة المخاطر بشكل غير سليم، وما إلى ذلك. يمكن أن يساعد التحليل الدقيق لأسباب الفشل في العثور على السبب الجذري للمشكلة. وإجراء تحسينات مستهدفة. من خلال تلخيص الدروس وتعلمها في الوقت المناسب، يمكن للمتداولين تحسين استراتيجيات التداول الخاصة بهم ومستوى تداولهم تدريجيًا. هذه القدرة على التفكير هي المفتاح لنمو المتداول المحترف.


سير العمل اليومي للمتداول المحترف:

  1. تحقق من الوضع الأساسي كل يوم. على الرغم من أن البيانات الأساسية لا يتم استخدامها بشكل مباشر لاتخاذ القرار، إلا أن الاهتمام بالبيانات والأحداث الرئيسية كل يوم يمكن أن يزيل المواقف غير المواتية للتداول الفني، مثل ظروف السوق غير الزراعية أو قرارات أسعار الفائدة.

  2. قم بدراسة الظروف العامة للسوق وانتبه إلى تقلبات المنتجات المختلفة في الأسبوع واليوم الماضي. كثير من الناس يفضلون الأصناف الأكثر تقلبًا؛ يمكن أن يؤدي اختيار هذه الأصناف إلى زيادة الأرباح وتجنب الانتظار لفترة طويلة بالنسبة للأصناف الأقل تقلبًا.

  3. تحليل اتجاهات وأنماط الأصناف المتطايرة وتصميم استراتيجيات التداول المقابلة بناءً على هذه الخصائص. على سبيل المثال، بالنسبة للأسواق ذات الاتجاه السائد، يمكنك استخدام المتوسطات المتحركة والمؤشرات الأخرى للتتبع، بينما بالنسبة للأسواق المتذبذبة، يمكنك استخدام استراتيجيات مارتن، وما إلى ذلك.

  4. يتضمن خطط دخول وخروج محددة، وتحديد الاتجاه ونقطة الدخول ونقطة الخروج وموقف وقف الخسارة للمعاملة. وتتطلب هذه الخطوة تعبئة الاستراتيجيات والمخططات بالتفصيل، تماماً مثل الرسومات الإنشائية في المبنى.

  5. وضع خطة لإدارة الصندوق لتحديد كيفية تخصيص الأموال بناء على طبيعة السوق. ويشمل ذلك التحكم في المخاطر واعتبارات تحسين كفاءة الربحية.

  6. وضع خطة مفصلة للتحكم في المخاطر لمنع المخاطر المختلفة، بما في ذلك التحكم في المراكز واستراتيجيات التعامل مع حالات الطوارئ، لضمان عدم تعرض الأموال لسحب حاد أو تصفية.

  7. تنفيذ إجراءات التداول وفقًا للاستراتيجيات والخطط الموضوعة، وتجميع التقارير، والتحقق من حالة المعاملة بأكملها، واستكشاف مجال للتحسين، وإجراء المراجعات لتحسين عملية المعاملة بأكملها بشكل مستمر.


خمس أفكار لمشاركتها مع المتداولين المحترفين:

  1. قم دائمًا بتنفيذ الصفقات وفقًا لخطة التداول الخاصة بك.

  2. التركيز على نوعية المعاملات بدلا من الكمية.

  3. استخدم نقاط التوقف دائمًا.

  4. تقليل وقت مشاهدة القرص وتجنب شلل التحليل.

  5. كن صبورًا وانتظر حتى يصل السعر إلى إعداد التداول.


أن تصبح متداولًا محترفًا هو طريق مليء بالتحديات. لمواجهة تقلبات السوق المالية، يجب أن تتمتع بقدرات وصفات شاملة. تحليل السوق الماهر، وإدارة المخاطر الجيدة، والجودة النفسية المستقرة، وروح التعلم المستمر، والتنفيذ الفعال، وخطط التداول الفعالة، والقدرة على تلخيص الخبرة، وإنشاء نظام تداول مستقر، كلها شروط لا غنى عنها.


إخلاء المسؤولية: هذه المادة مخصصة لأغراض المعلومات العامة فقط وليس المقصود منها (ولا ينبغي اعتبارها) تقديم مشورة مالية أو استثمارية أو غيرها من النصائح التي ينبغي الاعتماد عليها. لا يشكل أي رأي في المادة توصية من EBC أو المؤلف بأن أي استثمار أو ضمان أو معاملة أو استراتيجية استثمار معينة مناسبة لأي شخص معين.

الأعمال والاختيار لشركات الأوراق المالية

الأعمال والاختيار لشركات الأوراق المالية

تقدم شركات الأوراق المالية، الحاصلة على ترخيص قانوني، خدمات الأسهم والسندات والخدمات الاستشارية. النظر في العمولة والأمن عند الاختيار.

2024-04-19
مخاطر ومكافآت الفضة الورقية

مخاطر ومكافآت الفضة الورقية

تعتبر الفضة الورقية منتجًا ماليًا مرنًا وسائلًا غير فضي، ولكن احذر من التلاعب بالأسعار ومخاطر السيولة.

2024-04-19
اتجاه سعر البلاتين والعوامل المؤثرة عليه

اتجاه سعر البلاتين والعوامل المؤثرة عليه

انخفضت أسعار البلاتين بسبب ارتفاع العرض وانخفاض الطلب. يرجع انخفاض قيمة البلاتين مقابل الذهب إلى انخفاض اهتمام المستثمرين وقضايا السيولة.

2024-04-19