مخطط بونزي برنارد مادوف

2023-11-08
ملخص:

في 11 ديسمبر 2008، ألقي القبض على أيقونة وول ستريت برنارد مادوف من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي، واعترف بخسارة المليارات، وحُكم عليه بالسجن لمدة 150 عامًا.

بعد ظهر يوم 11 ديسمبر 2008، نقلت إذاعة سي إن بي سي الإخبارية حدثًا كبيرًا. وشملت هذه القضية أسطورة وول ستريت يدعى برنارد مادوف، الرئيس السابق لبورصة ناسداك. تم القبض عليه من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي بعد أن اعترف بأن صندوقه الاستثماري كان مفلسًا تقريبًا، وراء مخطط بونزي الذي يتضمن عشرات المليارات من الدولارات. صدمت الأخبار العاجلة العالم وجذبت اهتمامًا واسعًا على الفور.

Bernard Madoff's Ponzi scheme

وفي غضون أسبوعين فقط، اختار بعض المستثمرين الانتحار لعدم قدرتهم على تحمل الخسائر المالية المفاجئة. وبعد ثلاثة أشهر، وبعد احتجاجات الملايين، حُكم على مادوف بالسجن لمدة 150 عاماً، وهو الحكم الأشد قسوة في التاريخ المالي للولايات المتحدة.


كيف تمكن برنارد مادوف، رئيس بورصة ناسداك السابق، الذي أنشأ وأدار وعمل على أكبر وأطول مخطط بونزي في التاريخ ، من إبقائه تحت السيطرة لأكثر من عقدين من الزمن وإبقاء بقية العالم في الظلام؟ يتعمق هذا المقال في حياة بيرني مادوف ومخططه الاحتيالي للوصول إلى ما وراء كواليس الفضيحة المالية.


ولد برنارد مادوف في 29 أبريل 1938، ونشأ في عائلة يهودية عادية في كوينز، نيويورك. على الرغم من أن موهبته ليست رائعة، إلا أنه كان يتمتع دائمًا بإرادة حازمة. في عام 1960، كان مادوف يبلغ من العمر 22 عامًا، في عامه الأول للحصول على درجة الماجستير في القانون. ومع ذلك، مع قرض بقيمة 5000 دولار من والد زوجته و5000 دولار أخرى من أرباحه الخاصة، قرر ترك المدرسة وبدء شركة Madoff Securities Investments، وهي شركة ستصبح كابوسًا لعدد لا يحصى من الأشخاص بعد نصف قرن.


في البداية، كانت الشركة صانعة سوق، وتُعرف أيضًا باسم "صانعة السوق"، حيث تقدم خدمات لسوق الأوراق المالية. وسمحت شركة مادوف للمستثمرين بتقديم طلبات عبر الهاتف، مثل 10 أسهم في شركة كوكا كولا. كان مادوف يقتبس، وإذا كان السعر مناسبًا، فإنه سيغلق، وسيحدث الفارق، وهو الفارق. هذا هو مشهد التداول الذي تراه في الفيلم، وهو في الواقع التداول الذي ينفذه صانع السوق.


مع مرور الوقت، نمت شركة مادوف، خاصة في سوق الوساطة شديدة التنافسية. ومع ذلك، فقد اتخذ قرارًا رئيسيًا وضع شركته على الخريطة: التحول الإلكتروني لتداول الأوراق المالية. لقد ساعد في تطوير نظام تسعير الأسهم الإلكتروني الذي غيّر الطريقة التقليدية للتداول عبر الهاتف تمامًا، وقد أتاحت له هذه المبادرة السيطرة على السوق على الفور. يُنسب إلى مادوف الفضل في الريادة في تداول الأسهم الإلكترونية. وتطورت هذه التقنية فيما بعد لتصبح أول منصة إلكترونية لتداول الأسهم في العالم، والمعروفة الآن باسم NASDAQ.


ومع ذلك، لم يتوقف مادوف عند هذا الحد، بل شق طريقه حتى وصل إلى منصب أكبر صانع للسوق في بورصة ناسداك.


ووفقا لصحيفة وول ستريت جورنال، في عام 1992، كان 90 بالمائة من جميع تداولات الأسهم في الولايات المتحدة تمر عبر شركة مادوف. وقد شغل عددًا من المناصب المهمة، منها رئيس مجلس إدارة ناسداك، ورئيس الجمعية الأمريكية لتجار الأوراق المالية، ورئيس مجلس إدارة المؤسسة الدولية لمقاصة الأوراق المالية، ورئيس اللجنة الوطنية لسلوك الأعمال التابعة للجنة البورصة SIA، والعديد من الآخرين، أبرزهم منها ما يتعلق بالحكومة. أصبح مادوف شخصية تحظى باحترام كبير في عالم المال، ولم يكن الرؤساء التنفيذيون لبنوك الاستثمار الكبرى في وول ستريت مرتاحين أمام مادوف؛ وإذا احتاجوا إلى صفقة ولم يتمكنوا من إنجازها، فسوف يلجأون إلى مادوف. لقد نجح في تحويل شركته إلى مؤسسة لإدارة الأصول محاطة بالسرية لدرجة أن البعض اعتبرها وسام شرف أن يعهدوا بأموالهم إلى مادوف. أما مادوف فقد حقق هدفه الأصلي المتمثل في التحكم في التدفق النقدي والحفاظ على تدفق الأموال.


عرف مادوف ما كان ينوي فعله. لم يكن عليه أن يسعى لتحقيق عوائد عالية، لكنه لم يستطع أن يخسر المال. يستمر عائده على الاستثمار، مثل المسطرة، في النمو مع القليل من التقلبات. وهكذا ترك بصمته في وول ستريت. عوائد مادوف لا تصدق لأنك تحتاج إلى النظر إلى المخاطر وكذلك العائد عند قياس عوائد الاستثمار. ويدعي أن سر نجاحه هو استخدام استراتيجيات المراجحة، حيث يقوم بشراء وبيع الأصول ذات الصلة في أسواق مختلفة من أجل الحصول على عوائد خالية من المخاطر.


كانت هذه هي القصة وراء الكواليس وراء مخطط مادوف الضخم، والذي ادعى فيه أن استراتيجيته الاستثمارية كانت مبنية على المراجحة وكانت في الواقع مخطط بونزي.


مخطط بونزي هو نوع من الاحتيال المالي الذي يتضمن عادةً وعد المستثمرين بعوائد عالية، ولكن هذه العائدات يتم دفعها فعليًا للمستثمرين الأوائل عن طريق جذب الأموال من مستثمرين جدد. يأخذ مخطط بونزي اسمه من الممول الأمريكي تشارلز بونزي، الذي كان رائدا في المخطط في عشرينيات القرن الماضي.


المبدأ الأساسي لمخطط بونزي هو أن المحتالين يعدون المستثمرين بعوائد عالية ثم يستخدمون أموال المستثمرين الجدد لسداد عوائد المستثمرين السابقين لخلق قصة نجاح ظاهرية تجذب بدورها المزيد من المستثمرين. تستمر العملية حتى يتم استرداد الأموال بشكل جماعي من قبل المستثمرين أو لم يعد المحتالون قادرين على جذب أموال جديدة كافية لتغطية العائدات. في نهاية المطاف، ينهار مخطط بونزي، مما يتسبب في خسارة المستثمرين الأوائل لأموالهم.


ومن الناحية العملية، لم يقم مادوف باستثمارات حقيقية، بل تبنى نموذج مخطط بونزي. لقد قام باستمرار بجمع الأموال من المستثمرين الجدد ثم استخدم الأموال من المستثمرين الجدد لسداد عوائد المستثمرين القدامى، وهي سمة نموذجية لمخطط بونزي. واستمر هذا النمط حتى أصبح مادوف غير قادر على دفع أي عوائد أخرى، وتم الكشف أخيرًا عن احتياله.


في 11 ديسمبر 2008، عندما اعتقل مكتب التحقيقات الفيدرالي برنارد مادوف، اعترف أخيرًا بأنه لم يتبق شيء تقريبًا من صندوقه الاستثماري، الذي بلغ إجمالي خسائره 65 مليار دولار. صدمت هذه الحادثة العالم المالي وكشفت عن مخطط بونزي ضخم، وهو الأكبر في التاريخ المالي الأمريكي. وأسفرت عملية الاحتيال عن خسائر مالية فادحة، وانتحر العديد من المستثمرين في الأسابيع التالية بسبب الصعوبات المالية التي واجهوها. وفي النهاية، حُكم على برنارد مادوف بالسجن لمدة 150 عامًا، وهو أحد أشد الأحكام قسوة في التاريخ المالي الأمريكي.


سلط الحادث الضوء على الفجوات التنظيمية في القطاع المالي وحاجة المستثمرين إلى توخي الحذر من مخططات بونزي وخطط الاستثمار المشبوهة. كما كان ذلك بمثابة درس للعالم المالي بضرورة عدم الوقوع في فخ الوعود الاستثمارية الوردية، وضرورة بذل القدر الكافي من العناية الواجبة وتقييم المخاطر. كما ألهمت قضية برنارد مادوف الهيئات التنظيمية المالية لتحسين أنظمتها التنظيمية من أجل توفير حماية أفضل لمصالح المستثمرين.


إخلاء المسؤولية: هذه المادة مخصصة لأغراض المعلومات العامة فقط وليس المقصود منها (ولا ينبغي اعتبارها) تقديم مشورة مالية أو استثمارية أو غيرها من النصائح التي ينبغي الاعتماد عليها. لا يشكل أي رأي في المادة توصية من EBC أو المؤلف بأن أي استثمار أو ضمان أو معاملة أو استراتيجية استثمار معينة مناسبة لأي شخص معين.

طرق وقنوات تداول المعادن الثمينة

طرق وقنوات تداول المعادن الثمينة

تشمل طرق الاستثمار في تداول المعادن الثمينة الاستثمار المادي، وصناديق الاستثمار المتداولة، والعقود الآجلة، وما إلى ذلك. ويجب على المستثمرين اختيار الطرق المناسبة.

2024-04-12
دليل لمفهوم الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك (EBITDA) وتطبيقها

دليل لمفهوم الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك (EBITDA) وتطبيقها

تعكس الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك أرباح الأعمال الأساسية قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والإطفاء. وعلى الرغم من العيوب، فإنه مفيد لتقييم الربحية والملاءة المالية.

2024-04-12
تاريخ أسعار الفضة التغيرات والاتجاهات المستقبلية

تاريخ أسعار الفضة التغيرات والاتجاهات المستقبلية

وانخفضت أسعار الفضة متأثرة بالعرض والطلب والتلاعب. أما الآن، وبسبب الاقتصاد العالمي والطلب الصناعي، فإنها آخذة في الارتفاع.

2024-04-12