اتجاه سعر البلاتين والعوامل المؤثرة عليه

2024-04-19
ملخص:

انخفضت أسعار البلاتين بسبب ارتفاع العرض وانخفاض الطلب. يرجع انخفاض قيمة البلاتين مقابل الذهب إلى انخفاض اهتمام المستثمرين وقضايا السيولة.

في عائلة المعادن الثمينة، من الطبيعي أن يكون الذهب هو القائد بلا منازع. الفضة هي أيضًا الأكثر إثارة للإعجاب، على الرغم من أن سعرها كان في حالة ركود. لكن البلاتين قصة مختلفة. وكان معروفًا في السابق أن سعره أعلى من سعر الذهب، إلا أنه استمر في الانخفاض، وهو التغيير الذي أثار الشكوك حول مستقبله ودفع المستثمرين إلى إعادة النظر في قيمة هذا المعدن الثمين. في هذه المقالة، سنتناول بالتفصيل اتجاه سعر البلاتين والعوامل التي تؤثر عليه.

Platinum Price اتجاه أسعار البلاتين

البلاتين، المعروف باسم الذهب الأبيض، هو معدن ثمين أبيض موجود بشكل طبيعي وهو أندر من الذهب وبالتالي باهظ الثمن نسبيًا. لقد كان يُنظر إليه دائمًا على أنه منافس قوي للذهب، ولكن على عكس الانطباع بأنه أغلى من الذهب، فقد مر سعر البلاتين بسلسلة من التقلبات، وكان الاتجاه معقدًا للغاية.


عندما تم اكتشافه لأول مرة، كان محبوبًا من قبل العديد من الأرستقراطيين بسبب لونه الجميل، وكان يستخدم على نطاق واسع لصنع المجوهرات والسلع الفاخرة الأخرى، لذلك كان دائمًا باهظ الثمن نسبيًا. وفي أوائل الثمانينيات، كان الطلب عليه مرتفعًا بسبب استخدامه المهم في المحولات الحفازة للسيارات.


خلال هذه الفترة، بدأت العديد من البلدان في وضع معايير صارمة لانبعاثات السيارات، مما يتطلب من شركات صناعة السيارات تجهيز المركبات الجديدة بالمحولات الحفازة للوفاء بهذه المعايير. وأدى ذلك إلى زيادة حادة في الطلب على البلاتين، مما دفع سعره إلى الارتفاع إلى مستويات قياسية. وصلت أسعار البلاتين إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق حيث تجاوزت 2000 دولار للأونصة خلال هذه الفترة.


نما الطلب على البلاتين بشكل مطرد في أوائل ومنتصف الثمانينيات مع استمرار صناعة السيارات في التطور ونمو الاقتصاد العالمي. بالإضافة إلى صناعة السيارات، زاد أيضًا استخدام البلاتين في القطاعات الصناعية الأخرى، مثل المواد الكيميائية والإلكترونيات والرعاية الصحية، بشكل تدريجي، مما أدى إلى زيادة نمو الطلب على البلاتين.


ونتيجة لذلك، خلال هذه الفترة، كانت أسعار البلاتين مستقرة نسبيًا وأظهرت اتجاهًا تصاعديًا معتدلًا، حيث تراوحت تقريبًا بين 300 دولار و500 دولار للأونصة. مع مرور الوقت، أدت التطورات التكنولوجية والتحسينات الإضافية في اللوائح البيئية إلى الاعتماد التدريجي لتكنولوجيا المحولات الحفازة الأكثر تقدمًا من قبل صناعة السيارات، مما أدى إلى تقليل الطلب على البلاتين. وفي الوقت نفسه، زاد المعروض من البلاتين، مما أدى إلى انخفاض الأسعار.


حتى عام 1999. شهدت جنوب أفريقيا سلسلة من حصار المصافي، مما أدى إلى انقطاع إنتاج البلاتين ونقص العرض. وبما أن جنوب أفريقيا هي واحدة من أكبر منتجي البلاتين في العالم، فقد كان لهذه الأحداث تأثير خطير على العرض في سوق البلاتين العالمي. وأثار نقص المعروض من البلاتين مخاوف في السوق بشأن نقص المعروض مما أدى إلى ارتفاع سعر البلاتين.


ومن ناحية أخرى، تسببت بداية الأزمة المالية العالمية في عام 2008 في انخفاض سعر البلاتين إلى مستوى أقل من 800 دولار للأونصة. ويعود هذا الانخفاض في الأسعار إلى حد كبير إلى انخفاض مبيعات السيارات نتيجة الركود العالمي، مما أدى إلى انخفاض الطلب على البلاتين. بالإضافة إلى الانخفاض في صناعة السيارات، من المرجح أن يؤثر الركود العالمي على الطلب على البلاتين في القطاعات الصناعية الأخرى، مثل الإلكترونيات والرعاية الصحية، مما يزيد من تأثير الأسعار السلبية على البلاتين.


ومع تعافي الاقتصاد العالمي تدريجيًا، بدأت صناعة السيارات أيضًا في التنشيط، مما أدى إلى ارتفاع تدريجي في مبيعات السيارات. وفي الوقت نفسه، أصبحت الحكومات أكثر صرامة في تنظيمها لانبعاثات المركبات، مما يتطلب من شركات صناعة السيارات اعتماد تقنيات أكثر تقدما للتحكم في الانبعاثات. وقد زاد الطلب على البلاتين، وهو أحد المكونات الرئيسية للمحولات الحفازة، لأنه يلعب دورا هاما في الحد من انبعاثات العوادم.


أدى هذا الطلب المتزايد على البلاتين إلى ارتفاع سعر البلاتين. في وقت ما من عام 2011، تجاوز سعر البلاتين مستوى 1900 دولار للأونصة، ليصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق في السنوات الأخيرة. ومع ذلك، أدت التغيرات اللاحقة في الوضع الاقتصادي العالمي، والتحديات في صناعة السيارات، والتقلبات في معنويات المستثمرين إلى تقلبات وانخفاضات في سعر البلاتين. حاليًا، يتقلب سعر البلاتين بين حوالي 900 دولار و1000 دولار للأونصة.


بشكل عام، يتأثر سعر البلاتين بعدد من العوامل، بما في ذلك الاقتصاد العالمي وصناعة السيارات والسياسات واللوائح ومعنويات المستثمرين. ونتيجة لذلك، فإن تحركاتها معقدة ومتقلبة وتتطلب دراسة شاملة لمختلف العوامل للتحليل والتنبؤ.

Platinum prices and the factors that influence them لماذا تنخفض أسعار البلاتين مرارا وتكرارا؟

منذ بداية عام 2014، كان سعر البلاتين في اتجاه عام للانخفاض. خاصة في العام الماضي، شهد سعر البلاتين تقلبات كبيرة ويبلغ حاليًا حوالي 940 دولارًا للأونصة. بالنسبة إلى الذهب والفضة، أصبح البلاتين مقيمًا بأقل من قيمته الحقيقية.


يعكس الاتجاه التاريخي لنسبة سعر البلاتين إلى الذهب مدى انخفاض قيمة البلاتين في السوق الحالية. في الماضي، كانت نسبة سعر البلاتين إلى الذهب تصل إلى الضعف، مما يشير إلى أن البلاتين كان يعتبر في يوم من الأيام معدنًا ثمينًا أكثر قيمة من الذهب. وفقًا لمعايير الصناعة العادية، ينبغي عادةً تسعير البلاتين بنفس مستوى الذهب، أو حتى أعلى، مع استمرار زيادة الطلب على البلاتين بسبب استخدامه على نطاق واسع في الصناعة.


ومع ذلك، فإن نسبة سعر البلاتين إلى الذهب الحالية تبلغ حوالي 0.5. أقل بكثير من المستويات التاريخية. يشير هذا إلى أن سعر البلاتين مقيم بأقل من قيمته بشكل كبير مقارنة بسعر الذهب. قد يكون هذا الانخفاض في القيمة بسبب عدد من العوامل، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، انخفاض الطلب الصناعي، وضعف معنويات السوق، وانعدام ثقة المستثمرين في البلاتين، وضعف الاقتصاد العالمي.


على مدى العقود الثلاثة الماضية أو نحو ذلك، تجاوز المعدل التاريخي لنسبة سعر البلاتين إلى الفضة 100. مما يشير إلى أن البلاتين عادة ما يكون أكثر تكلفة من الفضة. ومع ذلك، فإن هذه النسبة تبلغ حاليًا ما يزيد قليلاً عن 40. أقل بكثير من المستويات التاريخية، مما يشير إلى أن البلاتين مقيم بأقل من قيمته الحقيقية مقارنة بالفضة.


قد تكون أسباب انخفاض قيمة نسبة سعر البلاتين إلى الفضة مرتبطة بانخفاض الطلب على البلاتين في التطبيقات الصناعية. وعلى وجه الخصوص، مع حدوث التحول إلى تقنيات أكثر ملاءمة للبيئة وكفاءة في استخدام الطاقة في عدد من القطاعات الصناعية، فمن المرجح أن ينخفض ​​الطلب على البلاتين. بالإضافة إلى ذلك، ربما يكون الطلب في سوق المضاربة على الفضة قد أثر على اتجاه نسبة سعر البلاتين إلى الفضة.


أسباب انخفاض سعر البلاتين مرارًا وتكرارًا معقدة. أولا وقبل كل شيء، يرتبط الأمر ارتباطا وثيقا بالدورة الاقتصادية العالمية، وخاصة حساسية السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي وتوقعات التضخم. دورات الركود والتعافي لها تأثير كبير على سعر البلاتين، الذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بتوقعات السوق للسياسة النقدية والاتجاهات الاقتصادية المستقبلية.


في أوقات الركود، يبحث المستثمرون عادة عن أصول الملاذ الآمن، مثل الذهب والبلاتين، للحفاظ على القيمة والتحوط ضد المخاطر التضخمية. وفي هذا الوقت، عادة ما يزداد الطلب على الذهب والبلاتين، مما يدعم أسعارهما. على العكس من ذلك، خلال فترة الانتعاش الاقتصادي، قد يكون المستثمرون أكثر ميلاً للاستثمار في الأصول الخطرة مثل الأسهم، وقد ينخفض ​​الطلب على الملاذات الآمنة، مما يؤدي إلى انخفاض أسعار الذهب والبلاتين. كما هو مبين أعلاه، بلغ سعر البلاتين أعلى مستوياته خلال فترة الركود في الولايات المتحدة.


وبالإضافة إلى ذلك، فإن السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي لها أيضًا تأثير على سعر البلاتين. على سبيل المثال، إذا تبنى بنك الاحتياطي الفيدرالي سياسة نقدية متشددة وقام برفع أسعار الفائدة للحد من التضخم، فقد يدفع ذلك المستثمرين إلى التحول من الأصول مثل المعادن الثمينة إلى الأصول ذات الدخل الثابت، وبالتالي الضغط على سعر البلاتين. على العكس من ذلك، إذا تبنى بنك الاحتياطي الفيدرالي سياسة نقدية سهلة وخفض أسعار الفائدة لتحفيز الاقتصاد، فقد يتم تفضيل أصول الملاذ الآمن مثل المعادن الثمينة، وبالتالي دعم سعر البلاتين.


بالإضافة إلى ذلك، تعد توقعات التضخم أيضًا أحد العوامل الرئيسية التي تؤثر على سعر البلاتين. إذا توقع السوق ارتفاع التضخم، فقد يلجأ المستثمرون إلى الأصول المادية مثل المعادن الثمينة للحفاظ على قيمتها، مما يؤدي إلى ارتفاع سعر البلاتين. على العكس من ذلك، إذا توقع السوق أن يظل التضخم منخفضًا أو ينخفض، فقد يقلل المستثمرون من طلبهم على المعادن الثمينة، مما يبقي سعر البلاتين تحت السيطرة.


وفي الوقت نفسه، فإن زيادة المعروض من البلاتين وانخفاض الطلب سيؤدي إلى زيادة المعروض في السوق، مما سيؤدي إلى انخفاض الأسعار. ويمكن أن ينجم هذا الاختلال في التوازن بين العرض والطلب عن عدد من العوامل، بما في ذلك انخفاض الطلب الصناعي، وانخفاض الاستخدام بسبب التقدم التكنولوجي، وظهور البدائل.


ويستخدم البلاتين على نطاق واسع كمحفز في صناعة السيارات والمواد الكيميائية والقطاعات الصناعية الأخرى، وخاصة في التحكم في انبعاثات السيارات. إن انخفاض مبيعات السيارات أو انخفاض الطلب على البلاتين بسبب تطوير مركبات الطاقة الجديدة من شأنه أن يؤثر على الطلب الإجمالي في سوق البلاتين، مما يؤدي إلى انخفاض الأسعار.


ثانياً، يمكن أن يؤدي التقدم التكنولوجي أيضًا إلى انخفاض الطلب على البلاتين. على سبيل المثال، مع تحول صناعة السيارات إلى الكهرباء، فإن المحولات الحفازة المستخدمة في مركبات الطاقة الجديدة قد لا تتطلب كميات كبيرة من البلاتين وتتحول إلى مواد أو تقنيات أخرى. ومن شأن مثل هذه البدائل التكنولوجية أن تقلل الطلب على البلاتين، مما يترك السوق مع العرض أكثر من الطلب، الأمر الذي سيؤثر بدوره على الأسعار.


وبالإضافة إلى ذلك، فإن ظهور البدائل يمكن أن يكون له أيضًا تأثير على سوق البلاتين. إذا تمكنت مواد أو تقنيات أخرى من استبدال وظائف البلاتين بسعر أقل أو بأداء أفضل، فقد يتأثر الطلب على البلاتين، مما يؤدي إلى حالة يتجاوز فيها العرض الطلب.


هناك أيضًا حقيقة أن جزءًا كبيرًا من السعر المرتفع السابق للبلاتين كان بسبب شعبيته كمجوهرات. وبالتالي فإن الوضع في سوق المجوهرات البلاتينية يعكس إلى حد ما تقلب الطلب في سوق البلاتين ككل، وهناك علاقة وثيقة بين ذلك وسعر البلاتين.


وفي المقابل، يتقلب الطلب على المجوهرات البلاتينية مع الدورات الاقتصادية، والتحولات في تفضيلات المستهلكين، والمناخ العام للسوق. في أوقات الرخاء الاقتصادي، يكون المستهلكون أكثر رغبة في شراء السلع الفاخرة والمجوهرات الراقية، مما قد يعزز الطلب على المجوهرات البلاتينية، بينما في أوقات الركود أو عدم اليقين، قد يقلل المستهلكون من استهلاكهم للسلع الفاخرة، مما يؤدي إلى انخفاض في الطلب في السوق على المجوهرات البلاتينية.


وفي الوقت نفسه، يلعب مستوى الطلب على المجوهرات البلاتينية دورًا مهمًا في سوق البلاتين بشكل عام من حيث العرض والطلب واتجاهات الأسعار. عندما يكون سعره منخفضاً، يكون المستهلكون أكثر استعداداً لشراء مجوهرات البلاتين، مما يحفز الطلب في السوق ويساعد على دعم سعر البلاتين؛ وعلى العكس من ذلك، عندما يكون سعره مرتفعاً، قد يقلل المستهلكون من مشترياتهم من مجوهرات البلاتين، مما يؤدي إلى انخفاض الطلب في السوق، وهذا بدوره يضع بعض الضغوط على سعر البلاتين.


بشكل عام، انخفض سعر البلاتين مرارًا وتكرارًا، ربما بسبب مجموعة من العوامل. وتشمل هذه العوامل الانكماش الاقتصادي العالمي، وتراجع الطلب الصناعي، والتقدم التكنولوجي الذي أدى إلى ظهور البدائل، وانخفاض معنويات المستثمرين، وزيادة المعروض في السوق، مما أدى إلى توقعات متشائمة وضغوط بيع مستمرة على البلاتين في السوق، الأمر الذي أدى بدوره إلى انخفاض الطلب على البلاتين. ودفعت الأسعار إلى مواصلة الانخفاض.

Platinum prices vs. gold prices

لماذا أسعار البلاتين أقل من الذهب؟

يعتقد الكثير من الناس أن البلاتين كان دائمًا أغلى من الذهب. تظهر البيانات التاريخية أيضًا أن سعر البلاتين كان أعلى من الذهب منذ 1990-2010. ولكن مع الارتفاع الأخير في أسعار الذهب، تجاوزت أوقية الذهب 2000 دولار أمريكي، وفي السوق المحلية، وصل سعر جرام الذهب أيضًا إلى 600 يوان. لكن البلاتين فشل في اللحاق بخطى الذهب؛ السعر منخفض نسبيا. هناك أسباب متعددة وراء هذه الظاهرة.


تنبع الزيادة في المعروض من البلاتين بشكل أساسي من تحديث تقنيات التعدين وتطوير رواسب البلاتين الجديدة. وقد أدى ذلك إلى زيادة نسبية في المعروض من البلاتين. وفي الوقت نفسه، انخفض الطلب على البلاتين في التطبيقات التقليدية مثل المحولات الحفازة في السيارات، ويرجع ذلك جزئيًا إلى التحول إلى الكهرباء في صناعة السيارات، مما أدى إلى انخفاض الطلب على البلاتين. بالإضافة إلى ذلك، أثر تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي أيضًا على الطلب على البلاتين.


ومع تجاوز العرض للطلب، تعرضت أسعار البلاتين لضغوط أكبر، مما أدى إلى انخفاض الطلب على البلاتين، خاصة في مجالات مثل المجوهرات. أدت زيادة العرض وانخفاض الطلب إلى وضع يتجاوز فيه العرض الطلب، مما منع سعر البلاتين من إظهار علامات الارتفاع. وفي المقابل، يتمتع الذهب بعلاقة أكثر توازناً بين العرض والطلب، وهو ما يدعم ارتفاع سعره.


ويستخدم البلاتين بشكل رئيسي في الصناعة ويلعب دورا رئيسيا، على وجه الخصوص، في المحولات الحفازة في إنتاج السيارات. من ناحية أخرى، يتمتع الذهب بنطاق أوسع بكثير من الاستخدامات، وبالإضافة إلى كونه أصلًا آمنًا واستثمارًا، فإن له أيضًا تطبيقات مهمة في مجالات المجوهرات والإلكترونيات والمنتجات المالية.


باعتباره أحد الأصول الآمنة، يفضل المستثمرون في جميع أنحاء العالم الذهب، خاصة في أوقات عدم الاستقرار الاقتصادي أو زيادة خطر التضخم، عندما يميل المستثمرون إلى تحويل أموالهم إلى أصول آمنة مثل الذهب للحفاظ على قيمتها. وقد أدى هذا الطلب المستمر والواسع النطاق على الذهب إلى استقرار الأسعار وارتفاعها نسبيًا.


في المقابل، يتركز الطلب على البلاتين في القطاع الصناعي وهو منخفض نسبيًا بسبب عوامل مثل التحول في صناعة السيارات وتباطؤ النمو الاقتصادي العالمي. ونتيجة لذلك، أصبح طلب السوق على الذهب أكثر انتشارًا واستمرارًا، في حين أن الطلب على البلاتين محدود نسبيًا.


باعتباره معدنًا ثمينًا له تاريخ طويل، يتمتع الذهب بشهرة واسعة في السوق وسيولة. وهي مقبولة على نطاق واسع عالميًا باعتبارها أداة مهمة للأصول والاستثمارات الآمنة. ويوفر سوق الذهب النشط نسبياً، مع سهولة التداول وشفافية الأسعار العالية، درجة عالية من السيولة، مما يسمح للمستثمرين بشراء وبيع الذهب بسهولة نسبية وتحويله إلى نقد أو أصول أخرى عند الحاجة.


في المقابل، فإن سوق البلاتين غير سائل وغير نشط نسبيًا. على الرغم من استخداماته الصناعية المهمة، إلا أن البلاتين أقل شهرة وأقل سيولة من الذهب في مجال الاستثمار. سوق البلاتين صغير نسبيًا، مع عدد قليل نسبيًا من المعاملات وتقلبات عالية في الأسعار، لذلك قد يواجه المستثمرون مخاطر وصعوبات أكبر عند شراء وبيع البلاتين.


يتمتع المستثمرون عادةً بمستوى عالٍ من الثقة في الذهب باعتباره أصلًا آمنًا وأداة للحفاظ على القيمة. ونتيجة لذلك، عندما تزداد حالة عدم اليقين الاقتصادي أو ترتفع توقعات التضخم، يميل المستثمرون إلى اللجوء إلى الذهب كوسيلة للتحوط، مما يؤدي إلى ارتفاع سعر الذهب.


وفي المقابل فإن ثقة المستثمرين في البلاتين منخفضة نسبيا. سوق البلاتين صغير نسبيًا، مع تداول غير نشط وتقلبات عالية في الأسعار، مما يجعل المستثمرين أكثر حذرًا بشأن مخاطر الاستثمار في البلاتين. وبما أن الاستخدام الرئيسي للبلاتين يتركز في القطاع الصناعي، فإن تقلبات أسعاره تتأثر بالطلب الصناعي، وهذا عدم الاستقرار يقلل من ثقة المستثمرين في البلاتين.


ولذلك، بالمقارنة مع الذهب، فإن رغبة المستثمرين في الاستثمار في البلاتين منخفضة نسبيا، مما قد يؤدي إلى درجة معينة من تثبيط ارتفاع أسعار البلاتين. وفي الوقت نفسه، لا ينبغي تجاهل تأثير التقدم التكنولوجي على سوق البلاتين، والذي أدى إلى تغيير هيكل الطلب في بعض القطاعات الصناعية التقليدية، مما أثر سلباً على سعر البلاتين.


ومع تحول صناعة السيارات إلى الكهرباء، انخفض عدد المركبات ذات محركات الاحتراق التقليدية، مما أدى إلى انخفاض الطلب على المحولات الحفازة البلاتينية. يستخدم البلاتين بشكل رئيسي في المحولات الحفازة في أنظمة تنظيف غاز عادم السيارات لتقليل الانبعاثات الضارة من غازات العادم.


ومع ذلك، لا تحتاج السيارات الكهربائية عادة إلى محولات حفازة لأنها تعمل بالكهرباء بدلاً من الوقود، مما يقلل الطلب على البلاتين. وقد أدى هذا الاتجاه إلى تفاقم حالة العرض التي تتجاوز الطلب في سوق البلاتين، مما أدى إلى استمرار انخفاض أسعار البلاتين.


باختصار، أدى مزيج العرض والطلب، والاختلافات في الاستخدام، وقبول السوق والسيولة، وسيكولوجية السوق، والتطورات التكنولوجية إلى انخفاض سعر البلاتين مقارنة بالذهب. ومع ذلك، فهو يخضع أيضًا لمؤثرات متعددة، مثل الاقتصاد العالمي والعوامل السياسية، وغالبًا ما تتأثر تقلبات أسعاره بتوقعات السوق والعرض، لذلك لا يزال من الضروري تحليل اتجاه سعره من خلال مراعاة عدد من العوامل. .

اتجاهات أسعار البلاتين والعوامل المؤثرة عليها
فترة زمنية اتجاه السعر العوامل المؤثرة
أوائل الثمانينات ارتفاع حاد، أكثر من 2000 دولار للأونصة ارتفاع الطلب، والانبعاثات الصارمة، وسوق المجوهرات القوي.
منتصف الثمانينات مستقر نسبيا، 300-500 دولار للأونصة النمو والطلب على السيارات وزيادة استخدام الصناعة.
1999 ويستمر الانخفاض عند 900-1000 دولار للأونصة. ويثير حصار مصفاة جنوب أفريقيا مخاوف بشأن الإمدادات.
2008 الأسعار أقل من 800 دولار للأونصة. الأزمة المالية، وانخفاض مبيعات السيارات، وتأثير الركود.
2011 السعر أكثر من 1900 دولار للأونصة الانتعاش الاقتصادي، والانتعاش التلقائي، وارتفاع السيطرة على الانبعاثات.
السنوات الأخيرة انخفاض مستمر، حوالي 900-1000 دولار للأونصة. التباطؤ الاقتصادي، وانخفاض الطلب، والبدائل التكنولوجية.

إخلاء المسؤولية: هذه المادة مخصصة لأغراض المعلومات العامة فقط وليس المقصود منها (ولا ينبغي اعتبارها) تقديم مشورة مالية أو استثمارية أو غيرها من النصائح التي ينبغي الاعتماد عليها. لا يشكل أي رأي في المادة توصية من EBC أو المؤلف بأن أي استثمار أو ضمان أو معاملة أو استراتيجية استثمار معينة مناسبة لأي شخص محدد.

نظرة عامة على Walmart وتقييم استثمارها

نظرة عامة على Walmart وتقييم استثمارها

تُظهِر Walmart، أحد أكبر متاجر التجزئة العالمية التي تتمتع بمدى وصول واسع وسلسلة توريد قوية، مبيعات قوية وبيانات مالية قوية، مما يجعل أسهمها استثمارًا طويل الأجل.

2024-07-12
أساس تداول العقود الآجلة للنحاس وتحليل السوق

أساس تداول العقود الآجلة للنحاس وتحليل السوق

تتضمن قواعد العقود الآجلة للنحاس مواصفات العقد وساعات التداول والهوامش. يساعد تتبع الاتجاهات والمؤشرات العالمية في إنشاء استراتيجيات فعالة.

2024-07-12
تحليل اتجاه مؤشر شنغهاي واستراتيجية المواجهة

تحليل اتجاه مؤشر شنغهاي واستراتيجية المواجهة

يعكس مؤشر شنغهاي المركب سوق الأسهم من الفئة A. يجب على المستثمرين التركيز على المعنويات والمؤشرات والعوامل الكلية وتوقيت الإجراءات بحكمة.

2024-07-12