معنى وأهمية تكلفة الفرصة البديلة

2024-04-19
ملخص:

تكلفة الفرصة البديلة هي تكلفة البديل الأفضل الذي يخسره الاختيار. فهو يساعد على فهم كفاءة الموارد وهو أمر أساسي للاستثمارات.

أول ما يفكر فيه الكثير من الناس عند الاستثمار هو معدل العائد، أي مقدار الربح الذي سيجلبه هذا الاستثمار في النهاية. وسيأخذ آخرون في الاعتبار التكلفة، ولكن فقط تكلفة رأس المال، متناسين تكلفة الفرصة البديلة. هذه هي الأشياء التي يجب عليك مراعاتها عند اختيار المنتج الاستثماري وطريقة الاستثمار. من المهم أن تدرك أنه عندما تقوم باختيار ما، فإنك تفوت خيارًا آخر. كل خيار له ثمن، وهذه هي تكلفة الفرصة البديلة. لذلك ستأتي هذه المقالة للحديث عن معنى وأهمية تكلفة الفرصة البديلة.

opportunity cost

ماذا تعني تكلفة الفرصة البديلة؟

إنها تكلفة البديل الأفضل الذي يتم التخلي عنه من أجل اختيار إجراء معين. بعبارات بسيطة، يمكن فهمها على أنها القيمة التي يمكن اكتسابها عن طريق وضع قدر معين من الموارد في استخدام معين ثم التخلي عن القيمة التي يمكن اكتسابها في استخدامات أخرى. إنه مفهوم مهم في الاقتصاد لأنه يساعد المرء على النظر في كفاءة الاختيارات وتخصيص الموارد.


يمتلك المجتمع موارد محدودة لتلبية الرغبات غير المحدودة للإنسان. لذلك، عند اتخاذ الاختيارات، يجب على المرء أن يقرر أي الرغبات يرضي وأي الرغبات يجب أن يتخلى عنها. من بين الخيارات العديدة التي تم التخلي عنها في عملية الاختيار، يُعرف الخيار ذو القيمة الأعلى بتكلفة الفرصة البديلة.


تخيل لو أن الهاتف الخليوي والكمبيوتر المحمول والكاميرا تعطلوا جميعًا في نفس الوقت، وقيمة كل منهم 5.000 دولار. يحدث هذا عندما يأخذك والدك إلى متجر إلكترونيات ويخبرك أنه يمكنك اختيار واحد كهدية عيد ميلاد. ما هو الاختيار بين الرغبة في الحصول على ثلاثة من الأجهزة الإلكترونية مع القدرة على الحصول على واحدة منها فقط؟


على افتراض أن العنصر الأكثر طلبًا هو هاتف خلوي جديد، يليه جهاز كمبيوتر محمول، وأخيرًا كاميرا، فإن الاختيار الطبيعي سيكون الهاتف الخليوي كهدية عيد ميلاد. في هذه الحالة، فإن تكلفة الفرصة البديلة للحصول على الهاتف الخلوي هي الخيار الأفضل التالي: الكمبيوتر المحمول. قد يتساءل البعض عن سبب سقوط الكمبيوتر المحمول بينما سقطت الكاميرا بشكل واضح.


والحقيقة هي أنه من بين هذه العناصر الثلاثة، تم تحديد أنه يمكن اختيار واحد منهم فقط. حتى لو لم تختر هاتفًا خلويًا كهدية عيد ميلاد، فلن تتمكن من الحصول على كمبيوتر محمول وكاميرا معًا. لذلك، خيار الكمبيوتر المحمول والكاميرا غير موجود على الإطلاق. وبما أنه لا يمكن اختيار هذا الخيار، فإنه لا يمكن أن يكون تكلفة فرصة بديلة.


أيضًا، على الرغم من عدم إنفاق أي أموال على الهاتف الخليوي، لاحظ أنه في عملية الاختيار، تم التخلي عن فرصة الحصول على جهاز كمبيوتر محمول، وكذلك الرضا عن الحصول على جهاز كمبيوتر محمول، لصالح الحصول على هاتف محمول. لذا بحكم التعريف، فإن تكلفة الفرصة البديلة للحصول على هاتف محمول هي دائمًا الكمبيوتر المحمول.


وهذا يعني أن الفرصة فيه يجب أن تكون بنداً اختيارياً، وإذا لم تكن بنداً اختيارياً فهي ليست فرصة. على سبيل المثال، إذا كان المزارع يعرف فقط كيفية زراعة القمح والخضروات والخنازير، فإن العقارات ليست فرصة للمزارعين. مثال آخر هو أنه إذا كنت ترغب فقط في تناول كعكة معجون الفاصوليا أو فطائر رقائق الشوكولاتة، فإن الكعك لا يمكن أن يمثل تكلفة فرصة بديلة أبدًا.


هناك أيضًا حقيقة أنه يجب أن يشير إلى العنصر الذي لديه أعلى عائد على الفرصة الضائعة؛ على سبيل المثال، بالنسبة للمزارع، إذا كانت تربية الخنازير تحقق أعلى عائد، فإن تكلفة الفرصة البديلة لزراعة القمح والخضروات هي تربية الخنازير. وهذا يعني أن المكاسب التي يمكن تحقيقها من زراعة القمح والخضروات يتم التنازل عنها لصالح تربية الخنازير. وبالتالي، فإن تكلفة زراعة القمح والخضروات بالنسبة لهذا المزارع تساوي العائد المتوقع من تربية الخنازير. وفي المقابل فإن تكلفة تربية الخنازير هي المكسب الذي كان من الممكن الحصول عليه بالتخلي عن زراعة الخضروات.


يفترض الاقتصاد أن الناس يسترشدون بالعقلانية لتخصيص الموارد المحدودة على النحو الأمثل لتحقيق أقصى قدر من الفوائد. أي نوع من الموارد هو محدود، ويمكن استخدام الموارد المحدودة لأغراض عديدة، واستخدام الموارد لغرض واحد يستلزم التخلي عن خيارات أخرى في نفس الوقت.


تعتبر تكلفة الفرصة البديلة مفهومًا مهمًا جدًا في التخطيط المالي واتخاذ القرارات الاستثمارية؛ فهو لا يشمل المبلغ الذي يتم إنفاقه بشكل مباشر فحسب، بل يشمل أيضًا الفوائد المحتملة للتخلي عن فرص استثمارية أخرى. إن أخذها في الاعتبار عند اتخاذ القرارات يمكن أن يساعد الشخص على تقييم التأثير طويل المدى للخيارات المختلفة بشكل كامل.


وفي التخطيط المالي، بالإضافة إلى الفوائد المكتسبة بشكل مباشر، يحتاج المرء إلى الموازنة بين التكاليف المرتبطة بالبدائل المفقودة. في الميزانية العمومية، بالإضافة إلى المبلغ المدفوع، ينبغي إدراج خسارة الأرباح بسبب ما سبق وفرص الاستثمار الأخرى. وهذا يساعد على إعطاء صورة أكثر دقة عن الوضع المالي.


فيما يتعلق بعوائد الاستثمار، فإن إدراجها في الحساب يمكن أن يساعد في تقييم العوائد المحتملة لخيارات الاستثمار المختلفة. يمكن أن يكون لها وقوة الفائدة المركبة تأثير كبير على الموارد المالية، وقد تمنعك بعض القرارات الصغيرة من تحقيق هدفك المتمثل في حرية الثروة. على سبيل المثال، يجب أخذ الضرائب وفرص الاستثمار المفقودة في الاعتبار عند نقل الأموال من حساب تقاعد تقليدي إلى آخر.


وكمثال آخر، بدأ السيد "أ" استثمار 500 دولار أمريكي شهريًا في سن 18 عامًا وتقاعد في سن 55 عامًا بأصول لا تقل عن 1.4 مليون دولار أمريكي، وهو ما يعادل دخلًا سلبيًا يزيد عن 7.000 دولار أمريكي شهريًا. من ناحية أخرى، لم تبدأ السيدة "ب" استثمارها المالي حتى بلغت 30 عامًا وكان لديها أصول بقيمة 500.000 دولار فقط عند عمر 55 عامًا وبنفس معدل الفائدة السنوي.


في النهاية، تحصل الآنسة "ب" على أقل من نصف ثروة السيد "أ". للتنافس مع استثمار السيد "أ" البالغ 500 دولار، يجب على الآنسة "ب" استثمار 1.333 دولارًا شهريًا. وتوضح هذه الحالة الضرر الناجم عن اختيار إنفاق الدخل في الصغر بدلاً من التركيز على تكلفة الادخار والاستثمار.


في الختام، تكلفة الفرصة البديلة موجودة في كل مكان في الحياة، ويمكن استخدامها لتحليل العديد من المجالات. الاستخدام الجيد لها لتحليل إيجابيات وسلبيات خيارات تعظيم المنفعة يفضله الأشخاص العقلانيون. إن فهمها يساعد الأشخاص على اتخاذ قرارات حكيمة بموارد محدودة، واستخدام الموارد بشكل أكثر كفاءة من خلال النظر في التكاليف المرتبطة بالخيارات الضائعة، وتحقيق التخطيط المالي الأمثل وقرارات الاستثمار.

How to calculate the opportunity cost formula

كيفية حساب صيغة تكلفة الفرصة البديلة

غالبًا ما يكون من الصعب قياسه من حيث صلته بقيمة أفضل خيار بديل ضائع. ومع ذلك، فإن تحديد قيمة الخيار البديل الأفضل هو عملية معقدة، لذا فهي عادة ما تكون فكرة مفاهيمية وليست رقمًا يمكن حسابه مباشرة.


لنفترض أن هناك مبلغًا قدره 1.000 دولار. ويمكن للمرء اختيار استثمار هذا المبلغ في سوق الأوراق المالية مع عائد سنوي متوقع قدره 8٪، أو يمكن للمرء اختيار إيداع هذا المبلغ في أحد البنوك بمعدل فائدة سنوي قدره 3٪. إذا اختار المرء الاستثمار في سوق الأوراق المالية، فإن تكلفة الفرصة البديلة هي العائد من التخلي عن الودائع في البنك. الحساب هو كما يلي:


العائد المتوقع من سوق الأوراق المالية = 1.000 دولار × 8% = 80 دولارًا؛ العائد على الوديعة المصرفية = 1.000 دولار × 3% = 30 دولارًا؛ تكلفة الفرصة البديلة = العائد على الودائع المصرفية = 30 دولارًا. وبالتالي فإن تكلفة اختيار الاستثمار في سوق الأوراق المالية تبلغ 30 دولارًا. أي التنازل عن العائد على الوديعة البنكية.


من خلال هذا المثال، يمكن ملاحظة أنه يعتمد على قيمة الخيار البديل الأفضل الذي تم التخلي عنه. ولمقارنة ذلك بقيمة الاختيار الذي تم إجراؤه، يمكن استخدام الصيغة التالية: تكلفة الفرصة = قيمة البديل الأفضل التالي + قيمة الخيار المختار.


وكما يتبين من المثال السابق، فإن تكلفة الفرصة البديلة أقل من المكسب، وبالتالي خسارة الاختيار. وعندما تكون مرتفعة، فعادةً ما يعني ذلك أن قيمة البديل الأفضل الذي تم التخلي عنه من خلال اتخاذ خيار معين مرتفعة. وبعبارة أخرى، فإن اختيار إجراء معين يؤدي إلى التخلي عن البدائل الأخرى التي قد تعود بمكاسب أعلى أو فوائد أكبر. لذلك، عندما يكون مرتفعًا، فهذا يعني أن الاختيار الذي تم اتخاذه قد يؤدي إلى خسارة فرصة أكبر أو تفويتها.


على سبيل المثال، في الرسم البياني أدناه، لدى شركة XYZ مبلغ 500.000 دولار متاح. في هذه المرحلة، هناك خياران للاستثمار. الأول هو ترقية مصنع التصنيع، الذي لديه عائد سنوي محتمل على الاستثمار بنسبة 9٪، أو 45.000 دولار. الخيار الثاني هو الاستثمار في سوق الأوراق المالية، والذي لديه عائد استثمار سنوي محتمل يبلغ 12٪ وعائد قدره 60.000 دولار.


الخيار الأول هو ترقية مصنع التصنيع. تكلفة هذا الخيار أعلى، والخسارة هي 12% ناقص 9%، أو 3% عائد على الاستثمار. أو هذا يعني 60.000 ناقص 45.000. أو 15.000 دولار.


إن معرفة حساب تكلفة الفرصة البديلة تمكن الشخص من اتخاذ قرارات أكثر استنارة في الاستثمار، حيث يستطيع المرء أن يأخذ في الاعتبار الخسائر التي قد تتكبدها بسبب التخلي عن استثمار معين. ومن خلال مقارنة تكاليف خيارات الاستثمار المختلفة، يمكن اختيار الاستثمار الأكثر ربحية، وبالتالي تعظيم العائد على الاستثمار.

Comparative Loss of Opportunity Costs أهمية تكلفة الفرصة البديلة في الاستثمار

إنها قيمة الاختيارات الأخرى التي تضيع عند اتخاذ الاختيار. بمعنى آخر، عندما تختار خيارًا واحدًا، فإنك تتخلى عن الفوائد المحتملة للخيارات الأخرى. هذا المفهوم مهم بشكل خاص في الاستثمار. يساعدنا هذا المفهوم على فهم المفاضلات والخسائر المحتملة التي ينطوي عليها اتخاذ القرارات ويساعدنا على تحسين استخدام الموارد وجودة القرارات.


على سبيل المثال، إذا استثمر أحد الأشخاص في أسهم ذات أداء ضعيف، فإن الاستمرار في استثمار أموال إضافية قد يعرض الشخص لخطر أكبر للخسارة. من ناحية أخرى، قد يساعد تحويل الأموال إلى أسهم جيدة الأداء في تحويل الخسارة إلى ربح. ومن هذا المنظور، فإن الاستمرار في الاستثمار في أسهم ذات أداء ضعيف يعني التخلي عن فرصة الاستثمار في أسهم كبيرة، وهي تكلفة الفرصة البديلة.


إن الإفراط في الهوس بالمال والوقت والطاقة والعاطفة التي تم استثمارها بالفعل يمكن أن يؤدي إلى خسائر أكبر، لأنه قد يعني الاستمرار في الاستثمار في مشروع غير عملي أو ليس لديه إمكانات. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي الإفراط في الهوس إلى تفويت خيارات أخرى أفضل، حيث يتم تركيز الاهتمام بشكل مفرط في اتجاه واحد ويتم التغاضي عن الفرص المحتملة الأخرى.


يعد إيقاف الخسائر وتعديل استراتيجيات الاستثمار في الوقت المناسب أمرًا بالغ الأهمية، لأنه يساعد على تجنب خسائر أكبر بسبب التأثير المركب. إن إيقاف الخسائر في الوقت المناسب يعني الاستمرار في استثمار الأموال عندما تتجاوز الخسائر مستوى معين، في حين أن تعديل استراتيجية الاستثمار يعني تكييف المحفظة مع الأوضاع الجديدة وتعظيم المكاسب المحتملة بناءً على ظروف السوق والأهداف الاستثمارية.


ولا ينبغي أخذ التكاليف الغارقة المدفوعة بالفعل في الاعتبار عند وضع الخطط أو الاستثمارات. ونظرًا لأن التكاليف الغارقة هي نفقات سابقة لم يعد من الممكن استردادها، فلا ينبغي لها أن تؤثر على القرارات الحالية والمستقبلية. وينبغي أن تستند القرارات إلى الفرص الحالية والمكاسب المستقبلية المحتملة، وليس إلى المدخلات السابقة. من الحكمة الاعتراف بالهزيمة وتعديل استراتيجيتك في الوقت المناسب، لأن هذا سيساعدك على الخروج من الأنماط القديمة السيئة والبحث عن اتجاه جديد. من خلال التمتع بالمرونة اللازمة لتعديل استراتيجيتك، يمكنك التكيف بشكل أفضل مع ظروف السوق المتغيرة وتحقيق أقصى قدر من العوائد المستقبلية.


تعد تكلفة الفرصة البديلة مفهومًا مهمًا في الاستثمار يساعد المستثمرين على اتخاذ قرارات مستنيرة. ومن خلال الموازنة بين العوائد والمخاطر المتوقعة للفرص الاستثمارية المختلفة، يمكن للمستثمرين العثور على الخيارات الأكثر قيمة. عندما يتعلق الأمر بتوزيع الأصول، فإنه يساعد المستثمرين على مقارنة عوائد ومخاطر فئات الأصول المختلفة للعثور على المحفظة المناسبة لهم.


على سبيل المثال، لنفترض أن المستثمر يواجه مجموعة متنوعة من خيارات الاستثمار، مثل شراء الأسهم والسندات والعقارات. ومن خلال النظر في معدل العائد المتوقع لكل استثمار ومستوى المخاطرة المقابل، يمكن للمستثمر تحديد تكلفة الفرصة البديلة لكل استثمار. ويمكنهم بعد ذلك اختيار المحفظة التي تلبي احتياجاتهم على أفضل وجه بناءً على أهدافهم الاستثمارية وقدرتهم على تحمل المخاطر. وبهذه الطريقة، يمكن للمستثمرين الاستفادة بشكل أفضل من الموارد المحدودة وتعظيم العائدات في عملية الاستثمار.


فهو يتيح للمستثمرين تقييم فوائد الخيارات المختلفة عندما يتعلق الأمر باستخدام الأموال. على سبيل المثال، قد يواجه المستثمر مجموعة متنوعة من الخيارات، مثل شراء الأراضي أو الاستثمار في الأسهم. ومن خلال النظر في العوائد والمخاطر المتوقعة لكل خيار، يمكن للمستثمرين اتخاذ القرارات المثلى لتعظيم عائدهم على الاستثمار.


يعتبر التخطيط الاستثماري طويل الأجل ذلك، مما يسمح للمستثمرين بالاستمتاع بالتأثير المركب على المدى الطويل من خلال اختيار تأجيل الإنفاق واستخدام الأموال للاستثمار. وهذا يعني أنه يمكنهم تحقيق عوائد أعلى على استثماراتهم في المستقبل بدلاً من استهلاك الأموال على الفور. ومن خلال استثمار الأموال في أدوات استثمارية ذات عائد أعلى والسماح بإعادة استثمار عوائد الاستثمار لمضاعفة النمو، يمكن للمستثمرين بناء المزيد من الثروة في المستقبل.


عند تقييم مشروع استثماري، فإنه يساعد المستثمرين على مقارنة العوائد المحتملة للمشروع مع تلك الخاصة بالفرص الاستثمارية المحتملة الأخرى. وباستخدام أساليب مثل صافي القيمة الحالية أو معدل العائد الداخلي، يمكن للمستثمرين إجراء تقييم كمي لمشاريع استثمارية مختلفة ومقارنتها بفرص استثمارية محتملة أخرى.


وبأخذ كل ذلك معًا، يمكن للمستثمرين فهم القيمة النسبية لكل برنامج استثماري بشكل أفضل واتخاذ خيارات مستنيرة في قراراتهم الاستثمارية. ومن خلال اختيار المشاريع الاستثمارية ذات العوائد المحتملة الأعلى والمخاطر النسبية الأقل، يمكن للمستثمرين تعظيم عوائدهم الاستثمارية على المدى الطويل.


وبالتالي، تلعب تكلفة الفرصة البديلة دورًا رئيسيًا في تقييم المشروع الاستثماري وعملية اتخاذ القرار، مما يساعد المستثمرين على تحسين محافظهم الاستثمارية وتحقيق أداء مالي أفضل. تخلص من هذه المشكلة، وسيكون لديك الكثير مما يدعو للقلق في الاستثمار في سوق الأوراق المالية. سوف تنمو العوائد أيضًا بسرعة فائقة، وسيرتفع مستوى أدائك.

أهمية تكاليف الفرصة البديلة في الاستثمار
قرارات الاستثمار أهمية
الاستخدام الأمثل للموارد يساعد في العثور على خيارات الاستثمار الأكثر قيمة.
تقييم الخسارة المحتملة تقييم التأثير الدائم لخيارات الاستثمار.
النظر في تكلفة الخيارات الضائعة تجنب تفويت فرص استثمارية أفضل.

إخلاء المسؤولية: هذه المادة مخصصة لأغراض المعلومات العامة فقط وليس المقصود منها (ولا ينبغي اعتبارها) تقديم مشورة مالية أو استثمارية أو غيرها من النصائح التي ينبغي الاعتماد عليها. لا يشكل أي رأي في المادة توصية من EBC أو المؤلف بأن أي استثمار أو ضمان أو معاملة أو استراتيجية استثمار معينة مناسبة لأي شخص محدد.

تحليل الأسهم ميتا والرؤى الاستثمارية

تحليل الأسهم ميتا والرؤى الاستثمارية

إن الموارد المالية القوية لشركة Meta وأعمالها المتنوعة تجعل أسهمها جذابة للمستثمرين على المدى الطويل، على الرغم من المنافسة وتغيرات السوق.

2024-06-14
تعادل القوة الشرائية: أساسيات النظرية والتطبيقات

تعادل القوة الشرائية: أساسيات النظرية والتطبيقات

تستخدم نظرية تعادل القوة الشرائية تقييم سعر الصرف على أساس السعر ولكنها قد تتعثر بسبب التكاليف والسياسات. فهم القيود المفروضة على الفوركس.

2024-06-14
الأسباب والآثار والاستجابات للركود التضخمي

الأسباب والآثار والاستجابات للركود التضخمي

الركود التضخمي هو التضخم الناتج عن نقص العرض وانخفاض الطلب، مما يتسبب في تباطؤ اقتصادي وارتفاع الأسعار، ويتم معالجته من خلال السياسة النقدية.

2024-06-14