تعريف وقيمة دورة كوندراتييف

2024-04-26
ملخص:

تصف دورة كوندراتييف التحولات الاقتصادية طويلة المدى. إن معرفة مراحلها يساعد المستثمرين وصانعي السياسات على تعديل الاستراتيجيات والسياسات.

يدرس الناس الدورات الاقتصادية من أجل المشاركة بشكل أفضل في الاستثمارات المالية خلال التقلبات الدورية. وهذا لا يمكن تجنبه من خلال دورة كوندراتييف، التي تختلف عن الدورات الأخرى وتنتمي إلى الدورة الكبرى. ومن خلال استيعابه، يستطيع المرء فهم نبض العصر وجني ثمار العصر. والوقت يصل إلى 10 سنوات، وهو ما يكفي لإكمال تراكم الثروة في الحياة. الآن دعونا نفهم التعريف والقيمة التطبيقية لدورة Kondratiev.

Kondratiev cycle تعريف دورة كوندراتييف

موجة كوندراتييف، والمعروفة أيضًا باسم دورة كوزنتس أو دورة الموجة الطويلة، هي مفهوم يستخدم في الاقتصاد لوصف التقلب طويل المدى للنشاط الاقتصادي. تم تطوير نظرية الدورات الاقتصادية هذه في الأصل من قبل الاقتصادي الروسي نيكولاي كوندراتيف في عشرينيات القرن العشرين وسميت باسمه.


وتشير النظرية إلى أنه في الاقتصادات السلعية المتقدمة، تظهر الدورات الاقتصادية فترة زمنية أطول من التقلبات. تستمر دورة كوندراتييف الكاملة حوالي 40 إلى 60 عامًا وتتكون من عدة مراحل، من الازدهار إلى الركود إلى الكساد إلى التعافي.


عادة ما تكون مرحلة الازدهار (الصيف) مصحوبة بثورة تكنولوجية جديدة أو ابتكار كبير يدفع النمو الاقتصادي السريع. وتتميز هذه المرحلة بحيوية النشاط الاستثماري والإنتاجي، وازدهار الأسواق، والتفاؤل بين الشركات والمستهلكين بشأن الآفاق الاقتصادية المستقبلية. خلال هذه الفترة، يتسارع استثمار رأس المال، وتتوسع الشركات، ويرتفع الإنتاج والتوظيف، ويزداد الإنفاق الاستهلاكي، ويظهر الاقتصاد العام نموًا سريعًا.


عندما يصبح الاقتصاد محموما، تكون ديناميكيات السوق مرتفعة، وينمو الاقتصاد بسرعة كبيرة، مما يؤدي إلى ارتفاع التضخم. ويزداد استعداد الجمهور للإنفاق، كما أن طلب المستهلكين قوي. وفي الوقت نفسه، ترى الشركات الفرص المتاحة في السوق وتبدأ في توسيع نطاق إنتاجها وعملياتها، فضلا عن زيادة الاقتراض والمديونية. قد يؤدي هذا النمو السريع والرافعة المالية العالية إلى درجة معينة من المخاطر في السوق وقد يؤدي إلى تراجع اقتصادي طفيف.


خلال مرحلة الركود (الخريف)، يبدأ النمو الاقتصادي في التباطؤ، ويضعف الطلب في السوق، ويتضاءل النشاط الاستثماري، وتبدأ أرباح الشركات في الانخفاض. ومع تباطؤ الاقتصاد، فمن المرجح أن ترتفع معدلات البطالة، وستنخفض ثقة المستهلك، وينخفض ​​الإنفاق. قد يكون هناك فائض في العرض في السوق مع زيادة في مخزونات الأعمال والقدرة الفائضة. وقد تكون الأسواق المالية متقلبة، وقد تنخفض أسعار الأصول. وعادة ما تكون هذه المرحلة مصحوبة بعدم اليقين والتقلبات الاقتصادية، مما يؤدي إلى تفاقم الضعف الاقتصادي العام.


عندما يبدأ النمو الاقتصادي في التباطؤ، فإن السوق يأخذ حالة من عدم الاستقرار. وبسبب النمو السريع للاقتصاد في المراحل المبكرة، يبدأ معدل الادخار في الانخفاض، ويصبح السكان أقل رغبة في الاستهلاك والاستثمار. وأصبحت مشكلة ديون الشركات بارزة بشكل متزايد، لأنها ربما تحملت التزامات مفرطة خلال المرحلة السابقة من التوسع، مما أدى إلى زيادة الضغوط المالية.


وفي الوقت نفسه، بدأت الفقاعات المالية تتشكل في الأسواق، مع وصول أسعار العقارات والأسهم إلى ذروتها. وهذا يعني أن أسعار هذه الأصول مبالغ فيها بما يتجاوز قيمتها الحقيقية. إن تشكل مثل هذه الفقاعات المالية يزيد من المخاطر في السوق، مما قد يؤدي إلى تقلبات حادة وانهيارات في السوق في المستقبل.


وتعد مرحلة الكساد (الشتاء) هي الأصعب، مع انكماش كبير في النشاط الاقتصادي، وتراجع في الأسواق، وانخفاض كبير في الإنتاج والاستهلاك. وترتفع معدلات البطالة بشكل كبير، مما يؤدي إلى انخفاض دخل الأسر ومزيد من الانخفاض في الطلب الاستهلاكي. وتتضاءل الرغبة في الاستثمار، وتنخفض الثقة في الأعمال التجارية، وتشح السيولة. وقد تكون الأسواق المالية أكثر تقلبا، ويتشدد الائتمان المصرفي، ويدخل الاقتصاد في حالة من الانكماش. تستمر هذه المرحلة عادةً لفترة أطول وتضع ضغطًا أكبر على المجتمع والاقتصاد. ومع ذلك، فهي أيضًا المرحلة التي تضع الأساس للجولة القادمة من الانتعاش الاقتصادي والتنمية.


عندما يدخل الاقتصاد مرحلة الركود، يواجه السوق تحديات خطيرة. تنخفض أسعار الأسهم، وتبدأ الفقاعة المالية التي تشكلت سابقًا في الانفجار، مما أدى إلى إفلاس عدد كبير من الشركات. وترتفع معدلات البطالة، وتنخفض مدخرات عامة الناس، ويشهد طلب المستهلكين المزيد من الانخفاض. وقد أدت هذه البيئة الاقتصادية إلى فرار المستثمرين من الأسواق المالية بحثاً عن خيارات استثمارية أكثر أماناً.


تعتبر مرحلة الانتعاش (الربيع) نقطة التحول في دورة كوندراتييف، حيث يبدأ الاقتصاد تدريجيا في التعافي من القاع. وتزداد ديناميكيات السوق تدريجياً، ويبدأ الطلب في الارتفاع، مما يؤدي إلى زيادة الإنتاج والاستثمار. وتبدأ الشركات في استعادة الثقة، وتوسع الإنتاج تدريجياً وتوظف المزيد من الموظفين، وبالتالي تنخفض نسبة البطالة. كما بدأت ثقة المستهلك في التحسن، ويتزايد الطلب الاستهلاكي مع خروج السوق تدريجياً من الانكماش. كان أداء الأسواق المالية إيجابيا، وتحسنت السيولة، وأصبحت شروط الائتمان أسهل. أرست مرحلة التعافي الأساس لمرحلة الازدهار التالية، وانتقل الاقتصاد تدريجياً إلى مسار النمو المطرد.


عادة ما تكون بداية جولة جديدة من النمو الاقتصادي خلال هذه المرحلة مصحوبة بإدخال تقنيات جديدة وابتكارات كبرى، والتي تدفع النمو الاقتصادي السريع. عادة ما تظل أسعار الفائدة القياسية منخفضة، مما يسمح للشركات بالحصول على قروض بتكاليف أقل وتوسيع الإنتاج والعمليات. ولا تزال البطالة منخفضة، وظروف سوق العمل مواتية، والمستهلكون والشركات متفائلون بشأن مستقبل الاقتصاد. ويزداد معدل الادخار، ويصبح رأس المال أكثر سيولة، ويصبح المال متاحا للاستثمار.


دورة كوندراتييف هي نظرية تعتمد على الملاحظات الاقتصادية طويلة المدى والتي تركز على الاتجاهات الاقتصادية الأكبر بدلاً من التقلبات الاقتصادية قصيرة المدى. وعادة ما تكون التغيرات الكبرى في تكنولوجيا الإنتاج، والتطورات في الأسواق المالية، والتغيرات في السياسات الوطنية، وتأثير الأسواق العالمية، متضمنة في مثل هذه التقلبات الدورية.

Relationship between the Kondratiev Cycle and the Technological Revolution العلاقة بين دورة كوندراتيف والثورة التكنولوجية

تتوافق المراحل الأربع للدورة عادةً مع التغيرات الاقتصادية أو الاجتماعية أو التكنولوجية أو السياسية الكبرى. عادة ما تنجم كل دورة كوندراتييف عن ثورة تكنولوجية أو ابتكار كبير، وهو ما يدفع النمو الاقتصادي السريع ثم يدخل تدريجيا في مرحلة هبوطية. منذ الثورة الصناعية، شهد العالم خمس دورات كوندراتييف، المعروفة أيضًا بدورات الموجة الطويلة، كل منها مدفوعة بالابتكار التكنولوجي والتنمية الاقتصادية.


كانت الثورة الصناعية التي بدأت عام 1771 بمثابة بداية أول دورة للموجات الطويلة. كانت التنمية الاقتصادية خلال هذه الفترة مدفوعة بالمحرك البخاري والتكنولوجيا الآلية، مما أدى إلى زيادة الإنتاجية بشكل كبير. نشأت الثورة الصناعية في إنجلترا ثم انتشرت بسرعة إلى بلدان أخرى. أدى استخدام المحرك البخاري إلى تحسين التصنيع والنقل بشكل كبير، مما أدى إلى انخفاض تكاليف الإنتاج وزيادة الكفاءة، الأمر الذي أدى بدوره إلى الازدهار الاقتصادي. وكانت السمة المميزة لهذه الفترة هي تسارع التصنيع، الذي أدى إلى تطوير أساليب الإنتاج القائمة على المصانع والتحضر. بدأت الثورة الصناعية تحول الاقتصاد الحديث ومهدت الطريق لدورات الموجات الطويلة اللاحقة.


كان عصر المحرك البخاري والسكك الحديدية، الذي بدأ عام 1829، هو نقطة البداية لدورة الموجة الطويلة الثانية. كانت التكنولوجيا الأساسية لهذه الفترة هي المحرك البخاري، الذي توسعت تطبيقاته ليس فقط في الصناعة ولكن أيضًا سهلت بناء وتشغيل السكك الحديدية. أدى ظهور السكك الحديدية إلى تحسين كفاءة وسرعة النقل بشكل كبير، وتقصير المسافة بين المناطق، وتعزيز التجارة والعولمة.


أدى بناء السكك الحديدية إلى تغيير النمط الاقتصادي الأصلي، ولم يقتصر الأمر على تسهيل حركة البضائع والأشخاص فحسب، بل جلب أيضًا أسواقًا وفرصًا تجارية جديدة. كما سهّل بناء السكك الحديدية تطوير صناعات أخرى، مثل صناعة الصلب والفحم والآلات. كان للابتكارات التكنولوجية وتطورات البنية التحتية في هذه الفترة تأثير عميق على الاقتصاد العالمي وساهمت في المراحل الأولى للعولمة.


عصر الكهرباء والصلب والصناعة الثقيلة، الذي بدأ عام 1875. هو نقطة البداية للدورة الموجية ذات الطول الموجي الثالث. كانت التقنيات الأساسية لهذه الفترة هي الاستخدام الواسع النطاق للكهرباء، والتقدم في إنتاج الصلب، وتطوير الصناعات الثقيلة. وأدت هذه الاختراقات التكنولوجية إلى تطوير الصناعات التحويلية والبنية التحتية الجديدة، مما ساهم بشكل كبير في النمو الاقتصادي في جميع أنحاء العالم.


أدى التقدم في تكنولوجيا الكهرباء إلى تحسينات هائلة في جميع جوانب الإنتاج والحياة. زادت الآلات وخطوط الإنتاج التي تعمل بالطاقة الكهربائية من كفاءة وقدرة التصنيع. كما ساهمت الابتكارات في إنتاج الصلب في تطوير البناء والنقل والصناعة الثقيلة، مما يوفر أساسًا قويًا للتوسع الحضري والتصنيع.


أدى تطور الصناعة الثقيلة إلى ازدهار في مجالات مثل بناء السفن وبناء الآلات وتصنيع السيارات. ولم تخلق هذه الصناعات عددًا كبيرًا من فرص العمل فحسب، بل ساهمت أيضًا في تعميق العلاقات التجارية والاقتصادية العالمية. كان للابتكارات التكنولوجية والتطورات الصناعية في هذه الفترة تأثير دائم على المشهد الاقتصادي في جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى إرساء أسس الاقتصاد الصناعي الحديث.


كان عام 1908 بمثابة نقطة تحول مهمة في الموجة الرابعة من الدورة الاقتصادية، وهي الفترة التي تميزت بعصر النفط والكهرباء والسيارات والإنتاج الضخم. وقد وفر الاستخدام الواسع النطاق للنفط خيارات جديدة لإمدادات الطاقة وعزز قطاعي النقل والصناعة. كما ساهم استخدام الكهرباء في إحداث تحول في أساليب الإنتاج، وزيادة الكفاءة والإنتاجية في التصنيع.


كان أحد أبرز التطورات خلال هذه الفترة هو ظهور صناعة تصنيع السيارات. في عام 1908. قدم هنري فورد الطراز T الشهير وقدم إنتاج خط التجميع. لم تؤدي تقنية الإنتاج الضخم هذه إلى خفض تكاليف الإنتاج وزيادة العائدات فحسب، بل مكنت أيضًا من تعميم استخدام السيارات على نطاق واسع، والتي أصبحت قوة رئيسية في تغيير المشهد الاجتماعي والاقتصادي.


أدى النمو السريع في صناعات النفط والكهرباء والسيارات إلى دفع التصنيع وتسريع عملية التحضر والعولمة. لقد كان لهما معًا تأثير عميق على الدورة الاقتصادية بأكملها، حيث وضعا أسس الاقتصاد الصناعي الحديث.


يعد عصر الاتصالات والمعلومات، الذي بدأ في السبعينيات، نقطة البداية لدورة موجة الطول الموجي الخامس. وكانت التقنيات الأساسية لهذه الفترة هي التقدم في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ولا سيما انتشار أجهزة الكمبيوتر والإنترنت. وقد أرسى التطور السريع لهذه التقنيات الأساس للعولمة والنمو السريع للاقتصاد الرقمي.


لقد غيرت الابتكارات في تكنولوجيا الكمبيوتر أساليب الإنتاج والنماذج التشغيلية للعديد من الصناعات. أدى التقدم في الأتمتة ومعالجة البيانات وتطوير البرمجيات وغيرها من المجالات إلى زيادة كفاءة المؤسسات وقدرتها التنافسية. أدى انتشار الإنترنت إلى جعل نقل المعلومات والاتصالات على مستوى العالم أسرع، مما أدى إلى تغيير الطريقة التي يعيش بها الناس ويعملون.


وقد وفر التقدم في تكنولوجيا الاتصالات، بما في ذلك الاتصالات المتنقلة والألياف الضوئية، دعما قويا لتدفق المعلومات والمعاملات التجارية على نطاق عالمي. وقد أدى الجمع بين هذه التكنولوجيات إلى خلق فرص اقتصادية جديدة تماما، مما سهل صعود الشركات المتعددة الجنسيات وإنشاء سلاسل التوريد العالمية.


وقد سهلت الثورة العلمية والتكنولوجية في هذه الفترة عملية العولمة، مما أدى إلى توثيق العلاقات الاقتصادية في جميع أنحاء العالم وتشكيل نظام اقتصادي عالمي مترابط للغاية. وكان لهذا الاقتصاد المعولم والرقمي تأثير عميق على النمو الاقتصادي العالمي والبنية الصناعية.


بشكل عام، توفر نظرية دورة كوندراتييف إطارًا مفيدًا لفهم الاتجاهات الاقتصادية والاجتماعية العالمية. ومن خلال تحديد المراحل المختلفة في الدورة، يمكن للشركات والمستثمرين وصناع السياسات الاستفادة بشكل أفضل من الفرص، والحد من المخاطر، وتعزيز التنمية الاقتصادية الصحية.

Kondratiev wave cycle diagram القيمة المطبقة لدورات كوندراتييف الخمس

وباعتبارها نظرية تصف التقلبات طويلة المدى للأنشطة الاقتصادية، فإن دورة الموجة الطويلة تؤكد على الفرص والتحديات في الدورة الاقتصادية، والتي لها أهمية كبيرة لكل من المستثمرين وصانعي السياسات. وفقا لنظرية دورة كوندراتييف، يمكن للأفراد والدول الحصول على فرص مختلفة في مراحل مختلفة من الدورة الاقتصادية.


شهدت الولايات المتحدة، على سبيل المثال، طفرة اقتصادية بين عامي 1920 و1970. مدفوعة بثورة الكهربة، التي خلقت عددًا كبيرًا من فرص العمل والطلب على المنتجات الجديدة. الحلم الأمريكي وسلسلة من مشاريع العلوم والتكنولوجيا والابتكار المهمة، مثل برنامج أبولو للهبوط على القمر، جلبت نموًا اقتصاديًا كبيرًا للولايات المتحدة.


وفي المقابل، شهدت الولايات المتحدة في الفترة من 1970 إلى 2000 التضخم والركود. وعلى الرغم من أن التيسير الكمي حفز الاقتصاد على المدى القصير، إلا أن انفجار فقاعة الإنترنت اللاحق أدى إلى اضطرابات اقتصادية. خلال وباء التاج الجديد، تبنت الولايات المتحدة برنامج تيسير كمي غير محدود، مما أدى إلى ارتفاع الضغوط التضخمية. ومع ذلك، ظلت الولايات المتحدة رائدة في مجال التكنولوجيا، واستمرت في قيادة الابتكار العالمي.


ومن ناحية أخرى، تعافت اليابان بسرعة بعد الحرب العالمية الثانية في الفترة من عام 1960 إلى عام 1990. وأصبحت ثاني أكبر اقتصاد في العالم بمعدل نمو سنوي في الناتج المحلي الإجمالي يقارب 10%. وفي المقابل، في الفترة من 1990 إلى 2000، انفجرت الفقاعة الاقتصادية في اليابان، فدخلت في حالة ركود طويلة الأمد. وكان استمرار التيسير الكمي من قبل البنك المركزي غير فعال، وسقط الاقتصاد في حالة من الركود. في الآونة الأخيرة، واصلت اليابان مواجهة الركود الاقتصادي والانكماش، لكنها تظل واحدة من الاقتصادات المهمة في العالم.


بين عامي 1982 و2018. نهضت الصين بسرعة منذ تطبيق سياسة الإصلاح والانفتاح، وحققت نموا مرتفعا مستداما وأصبحت ثاني أكبر اقتصاد في العالم. منذ عام 2018 حتى الوقت الحاضر، واجهت الصين تحديات مثل التباطؤ الاقتصادي العالمي وتأثير وباء التاج الجديد، لكنها عملت جاهدة لتعزيز الاستهلاك المحلي والتداول الداخلي والخارجي استجابة لذلك.


بقدر ما يتعلق الأمر بالأفراد، فإن الشخص لن يواجه سوى واحدة أو اثنتين من التقلبات في شركة Compaq في حياته، وبسبب الاختلاف في العمر والوقت، فإن فرص أن يكون قادرًا فعليًا على المشاركة فيها أقل. لقد تمكن أباطرة ورؤساء شركات الفحم في الماضي من اكتساب الثروة ليس بسبب قدراتهم الشخصية، بل لأنهم اغتنموا الفرص التي وفرتها دورة كوندراتييف.


تواجه الفئات العمرية المختلفة فرصًا وتحديات مختلفة في سوق العقارات. غالبًا ما يكون مشتري المنازل الأوائل قادرين على تحقيق تراكم الثروة من خلال زيادة قيمة الممتلكات عندما يشترون منزلاً في مدينة كبرى. من ناحية أخرى، عادة ما يضطر الشباب الذين يدخلون السوق لاحقًا إلى الاعتماد على القروض والرافعة المالية لشراء العقارات ويواجهون ارتفاع الأسعار وضغوط السداد.


ويمكن ملاحظة أن كل دورة موجة طويلة قد أحدثت تغييرات تكنولوجية واقتصادية كبيرة أثرت على المشهد الاجتماعي والاقتصادي العالمي. ومن المتوقع أن تستمر دورة الموجة الطويلة السادسة الحالية حتى عام 2050. وستكون الفترة من 2025 إلى 2050 هي مرحلة الصعود لدورة كوندراتييف الجديدة.


ومن المرجح أن يشهد الاقتصاد العالمي الحالي موجة من النمو المرتفع خلال هذه الفترة، مما سيوفر فرصا مهمة لجيل الشباب ليصبح ثريا. يمكنهم الاستفادة من الفرص التي أتاحها العصر وتنمية ثرواتهم من خلال اغتنام التغيرات التكنولوجية والاقتصادية خلال هذه الفترة والاستثمار في الصناعات الناشئة والمجالات المبتكرة.


ومن المهم ملاحظة أنه يجب على المستثمرين الاحتفاظ بأنواع مختلفة من الأصول، مثل النقد والسندات والأسهم، لتنويع المخاطر والتعامل مع تقلبات السوق خلال المراحل الاقتصادية المختلفة. تساعد مثل هذه المحفظة المتنوعة في الحفاظ على الاستقرار خلال المراحل المختلفة من الدورة الاقتصادية وتوفر وسادة أثناء فترات انكماش السوق مع جني الفوائد أثناء طفرات السوق.


على سبيل المثال، خلال مرحلة الازدهار، تصبح العقارات والسلع أفضل الخيارات الاستثمارية. وذلك لأن أسعار العقارات والسلع عادة ما ترتفع بسرعة خلال فترات الانهاك الاقتصادي، ويمكن للمستثمرين الاستفادة منها. سوق العقارات نشط والطلب قوي، في حين أن أسعار السلع الأساسية ترتفع بسبب التضخم.


في المقابل، خلال مرحلة الركود، فإن أفضل الخيارات الاستثمارية هي سوق الأوراق المالية، وسوق السندات، والعقارات. وعلى الرغم من المخاطر التي تنطوي عليها هذه الأسواق، فإن أسعار هذه الأصول قد تستمر في الارتفاع خلال مرحلة الفقاعة، مما يوفر الفرص للمستثمرين لتحقيق الأرباح. ومع ذلك، يجب على المستثمرين توخي الحذر عند اتخاذ قرارات الاستثمار وإيلاء اهتمام وثيق لتغيرات السوق لتعديل استراتيجياتهم الاستثمارية في الوقت المناسب.


خلال مرحلة الركود، يكون أداء أصول الملاذ الآمن (مثل الذهب) أفضل. وذلك لأن أصول الملاذ الآمن تعتبر عادة أدوات لحماية القيمة خلال فترات عدم الاستقرار الاقتصادي، ويقوم المستثمرون بالتحوط ضد تقلبات السوق والمخاطر من خلال الاحتفاظ بأصول الملاذ الآمن. يمكن أن توفر أصول التحوط عوائد مستقرة نسبيا خلال فترات الركود الاقتصادي، مما يحمي رؤوس أموال المستثمرين من التقلبات الحادة في السوق.


خلال المرحلة الحالية من الانتعاش الاقتصادي، عادة ما تكون أفضل الخيارات الاستثمارية هي الأسهم والعقارات. وذلك لأن أرباح الشركات والنشاط الإنتاجي يزداد بشكل عام خلال هذه المرحلة، مما يدفع النمو في سوق الأوراق المالية. وفي الوقت نفسه، أصبح سوق العقارات أكثر نشاطا، حيث ارتفعت قيمته بسبب التوسع الاقتصادي وزيادة الطلب الاستهلاكي. ونتيجة لذلك، يمكن للمستثمرين تحقيق عوائد عالية من خلال الاحتفاظ بالأسهم والعقارات خلال هذه المرحلة.


ومن الضروري اعتماد استراتيجيات استثمارية مختلفة في مراحل مختلفة من الاقتصاد لمساعدة المستثمرين على الاستفادة من تقلبات السوق وبناء الثروة في مراحل مختلفة من الدورة الاقتصادية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لواضعي السياسات الوطنيين الاستفادة من قوانين دورة كوندراتييف لصياغة سياسات اقتصادية كلية فعالة لتحقيق استقرار النمو الاقتصادي والحد من الآثار السلبية للتقلبات الدورية.

التعريف والقيمة التطبيقية لدورة كوندراتييف
فترة تعريف. القيمة المطبقة
فقاعة نمو اقتصادي سريع وسوق مزدهرة. استثمر في العقارات والسلع.
ركود ويتباطأ النمو الاقتصادي مع ضعف الطلب. الاستثمار في الأسهم والسندات والعقارات.
اكتئاب وينكمش الاقتصاد، وترتفع معدلات البطالة. احتفظ بأصول الملاذ الآمن مثل الذهب.
استعادة ويتعافى الاقتصاد ببطء مع ارتفاع الطلب. استثمر في الأسهم والعقارات.

إخلاء المسؤولية: هذه المادة مخصصة لأغراض المعلومات العامة فقط وليس المقصود منها (ولا ينبغي اعتبارها) تقديم مشورة مالية أو استثمارية أو غيرها من النصائح التي ينبغي الاعتماد عليها. لا يشكل أي رأي في المادة توصية من EBC أو المؤلف بأن أي استثمار أو ضمان أو معاملة أو استراتيجية استثمار معينة مناسبة لأي شخص محدد.

نظرة عامة على Walmart وتقييم استثمارها

نظرة عامة على Walmart وتقييم استثمارها

تُظهِر Walmart، أحد أكبر متاجر التجزئة العالمية التي تتمتع بمدى وصول واسع وسلسلة توريد قوية، مبيعات قوية وبيانات مالية قوية، مما يجعل أسهمها استثمارًا طويل الأجل.

2024-07-12
أساس تداول العقود الآجلة للنحاس وتحليل السوق

أساس تداول العقود الآجلة للنحاس وتحليل السوق

تتضمن قواعد العقود الآجلة للنحاس مواصفات العقد وساعات التداول والهوامش. يساعد تتبع الاتجاهات والمؤشرات العالمية في إنشاء استراتيجيات فعالة.

2024-07-12
تحليل اتجاه مؤشر شنغهاي واستراتيجية المواجهة

تحليل اتجاه مؤشر شنغهاي واستراتيجية المواجهة

يعكس مؤشر شنغهاي المركب سوق الأسهم من الفئة A. يجب على المستثمرين التركيز على المعنويات والمؤشرات والعوامل الكلية وتوقيت الإجراءات بحكمة.

2024-07-12